عمان تعزز سيطرتها على محافظة ظفار خوفا من التمدد السعودي

432
ميدل ايست – الصباحية

أفادت تقارير واردة من مسقط بأن سلطان عمان “هيثم بن طارق” عقد مؤخرًا اجتماعاً مع محافظ ظفار “محمد بن سلطان البوسعيدي” بهدف تعزيز سيطرته على المحافظة المحاذية للمهرة اليمنية في مواجهة السعودية.

وركز الاجتماع بشكل خاص على الوضع الاقتصادي والأمني ​​وكذلك على الإجراءات الميدانية المتخذة على حدود ظفار مع المهرة. ويولي سلطان عمان هذه المسألة اهتماما شخصيا، في ظل الصراع بين القبائل اليمنية والقوات السعودية المتمركزة في المنطقة.

وكان من المتوقع أن يجتمع ضباط أمن وعسكريون عمانيون وسعوديون رفيعو المستوى لمناقشة التعاون المشترك لحماية الحدود العمانية مع اليمن. ومع ذلك، لم ينعقد الاجتماع بعد. وتدعي مصادر قريبة من الوضع أن السعودية تواصل دعم حلفائها القبليين في المهرة.

ونتيجة لذلك، ترى عمان أن السعودية خالفت تعهداتها السابقة بإنهاء أنشطة المخابرات العسكرية السعودية على حدود ظفار.

هيثم بن تيمور سلطاناً جديدا لعُمان تنفيذا لوصية الراحل قابوس

ويخشى السلطان هيثم من التمدد السعودي في محافظة المهرة البوابة الشرقية لليمن والملاصقة للحدود مع عمان ويستهدها نظام آل سعود بدلا من الذهاب للقتال شمالا حيث تتمركز جماعة الحوثي.

وذلك في ظل الأدوار المتناقضة التي تمارسها الرياض والتي تدلل على عدم وجود استراتيجية واضحة بخطط مدروسة للتعامل مع اليمن فتارة تدعم الانفصاليين كما فعلت عام 1994 حين دعمت دولة علي سالم البيض في الجنوب، في مقابل تأمين مصالحها وهي الدولة التي سرعان ما فشلت بعد نجاح علي صالح في حسم المعركة لصالحه وإعادة تلك المناطق إلى نفوذ الحكومة المركزية.

وتمثل محافظة المهرة النموذج الأمثل لمحاولة قراءة العقلية السعودية في التعامل مع اليمن، تلك المحافظة التي تعد ثاني أكبر محافظة في اليمن وتعادل مساحة الإمارات، وتملك أطول ساحل في البلاد، ولديها حدود برية مع سلطنة عمان.

قد يعجبك ايضا