علاء مبارك ينتقد قرار الحكومة المصرية إزالة وهدم مناطق تاريخية

44
ميدل ايست – الصباحية

وجه علاء مبارك نجل الرئيس المصري الراحل حسني مبارك، انتقادات حادة للحكومة المصرية على قرار إزالة المقابر التاريخية في مصر، والذي أثار حالة من السخط العام في الشارع المصري.

 

أقدمت الحكومة المصرية مؤخراً على إزالة عدداً كبيراً من المقابر التاريخية، التي يتجاوز عمر بعضها أكثر من ألف عام. وقالت وسائل إعلام محلية إنه سيجري إزالة نحو 2700 مقبرة ونقلها لأماكن جديدة في مدينة 15 مايو (على مسافة 35 كيلو متراً من القاهرة) وفي مدينة العاشر من رمضان.

 

ووجه علاء مبارك رسالة للحكومة المصرية في تغريدة له على موقع توتير، وقال: “الحكومة تعتزم تعويض أصحاب المقابر التى يتم هدمها بأخرى بديلة بمناطق أخرى!”.

كما أضاف: “بعض هذه المناطق والتي يتم إزالتها هي مناطق تاريخية وتعتبر تراثاً وتاريخاً تحتوي على تحف معمارية وقباب ضريحية جميلة وشواهد رخامية عليها نقوش قديمة لا تقدر بثمن تعود إلى مئات السنين”.

 

علاء مبارك قال أيضاً: “الموضوع ليس موضوع تعويض ولا أحد ضد التطوير بالعكس لكن التطوير يجب ألا يأتي على حساب إزالة الرفات والجثث خاصة أن بعض هذه المقابر تقع بمناطق لها طابع تاريخي وتحتوي على فنون معمارية نادرة وذات قيم روحية ورمزية”.

جدل إزالة المقابر التاريخية في مصر

موضوع إزالة المقابر التاريخية في مصر أثار جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد تداول خبر إزالة قبر الإمام وَرش، صاحب رواية ورش عن نافع لقراءة القرآن، بين عدد من المقابر في منطقة القاهرة التاريخية.

 

 

بينما تقول الحكومة إن سبب إزالة المقابر التاريخية في مصر أنها تعمل على “تطوير” منطقة القاهرة التاريخية بهدف استعادة الوجه الحضاري للعاصمة. وتشمل خطتها تطوير المناطق التاريخية والتراثية، وتحسين شبكة الطرق وتوفير مناطق انتظار للسيارات لتحقيق سيولة مرورية، وإزالة المناطق العشوائية ونقل سكانها إلى شقق سكنية بديلة.

فيما أشار موقع “CNN” إلى أن المقابر المُعرضة للهدم ترتبط بأسماء عدد من الشخصيات العامة والمشاهير؛ مثل شيخ الأزهر الأسبق محمد مصطفى المراغي، والشاعر والسياسي محمود سامي البارودي، وعميد الأدب العربي الأديب طه حسين، فضلاً عن مقابر لعدد من الأمراء والمماليك.

 

سبق أن أصرت الحكومة على هدم مقابر المماليك أو “قرافة المماليك” لبناء محور مروري، وهي مقابر تحوي مجموعات جنائزية فريدة لسلاطين وأمراء المماليك وأسرهم، من أروع ما أنتجته العمارة المملوكية في العالم الإسلامي، تجاورها قباب منفصلة متناغمة معها، بجانب مقابر العائلات الأرستقراطية المصرية الحديثة والتي لا تقل روعة في عمارتها وحسن بنائها وتفردها عن مقابر المماليك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.