#عالحديدة_ياسيسي الأكثر تداولاً في مصر .. غلاء الأسعار والفقر

13
ميدل ايست – الصباحية 

تصدر وسم #عالحديدة_ياسيسي قائمة الأكثر تداولاً في مصر بعد موجة الغلاء الغير مسبوقة التي تشهدها مصر وارتفاع معدلات الفقرة وعزم الحكومة عن فرض مزيد من الضرائب والتي كان أخرها الإعلان عن رفع أسعار تذاكر المترو والسكة الحديد.

وتعيش مصر أزمة اقتصادية خانقة وأدت إلى ارتفاع أسعار الوقود والنقل، فضلا عن فرض الضرائب وارتفاع سعر رغيف الخبز وغيرها.

وأعرب عدد من رواد منصات التواصل الاجتماعي عن استيائهم من الأعباء اليومية وعدم كفاية الرواتب لشراء المواد الغذائية والأساسية.

كما شارك المغردون تصريحات سابقة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووعوده في جعل البلاد غنية و”قد الدنيا”، على حد تعبيره. وقارنوا الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه أفراد الطبقات المتوسطة والفقيرة مع المشاريع الضخمة والعاصمة الإدارية التي قامت بها الدولة وكلفت مليارات الجنيهات.

 

وقد أشارت وزيرة التضامن، نيفين القباج، إلى أن إجمالي الأسر الفقيرة والهشة في مصر تقدر بنحو 4 ملايين أسرة، إضافة إلى وجود 5 ملايين أسرة يحصلون على معاش أقل من 2500 جنيه، و340 ألف أسرة راتبهم أقل من 2700 جنيه شهريا.

فيما انتقد آخرون سياسة الرئيس المصري في إدارة البلاد، خاصة في المجال الاقتصادي وتمويل الموازنة، معتبرين أن مصر أصبحت غارقة في السلف الأمر الذي أدى بها إلى بيع أصول الدولة لسداد الديون المتراكمة.

 

البنك الدولي اقتصاد مصر هش

 

قال صندوق النقد الدولي إن مصر بحاجة إلى تحقيق تقدم حاسم في الإصلاحات المالية والهيكلية، بينما تسعى القاهرة للحصول على دعم جديد من الصندوق، وأضاف البيان أن الإصلاحات يجب أن تعزز أيضا تنمية القطاع الخاص وتقلص دور الحكومة وقطاعاتها في الاقتصاد.

وحسب وكالة رويترز، ففي تقييم لبرنامج استعداد ائتماني بقيمة 5.2 مليارات دولار تم الاتفاق عليه مع مصر في عام 2020، أشار المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي إلى استمرار هشاشة وضع مصر جراء أعباء الدين العام المرتفعة ومتطلبات التمويل الإجمالي الكبيرة”.

قال صندوق النقد الدولي إن مصر بحاجة إلى تحقيق تقدم حاسم في الإصلاحات المالية والهيكلية، بينما تسعى القاهرة للحصول على دعم جديد من الصندوق، وأضاف البيان أن الإصلاحات يجب أن تعزز أيضا تنمية القطاع الخاص وتقلص دور الحكومة وقطاعاتها في الاقتصاد.

مصر تضع شروط لإلتقاط الصور الشخصية في شوارعها

وحسب وكالة رويترز، ففي تقييم لبرنامج استعداد ائتماني بقيمة 5.2 مليارات دولار تم الاتفاق عليه مع مصر في عام 2020، أشار المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي إلى استمرار هشاشة وضع مصر جراء أعباء الدين العام المرتفعة ومتطلبات التمويل الإجمالي الكبيرة”.

يذكر أن الحكومة المصرية أعلنت بيع بعض أصولها، بما في ذلك الشركات الكبرى والبنوك والفنادق، في خطوة تعتبر بمثابة دعوة لمزاد علني. كما فرضت الحكومة المزيد من الضرائب ولجأت للاقتراض لكي تسد عجز الموازنة وسط أزمة صعبة تمر بها البلاد.

من جانبه، أفاد صندوق النقد أن مصر بحاجة إلى إحراز تقدم حاسم وفعال في الإصلاحات المالية والهيكلية، لتعزيز القدرة على الصمود في مواجهة الصدمات، في حال حاجتها الحصول على قرض جديد.

قد يعجبك ايضا