طالبان : لم نكن نعلم مكان وجود الظواهري في بلادنا .. وتعلن فتح تحقيق

13
ميدل ايست – الصباحية 

نفت حركة طالبان اليوم الخميس، أن يكون لدىها علم بمكان وجود أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة داخل الأراضي الأفغانية، مؤكدا أن الحركة فتحت تحقيق في الإدعاءات الأمريكية عن مقتله بغارة بطائرة مسيرة على كابل.

وقال سهيل شاهين، ممثل طالبان المُعين لدى الأمم المتحدة ومقره الدوحة، للصحفيين في رسالة: “لم تكن الحكومة أو القيادة على علم بهذه المزاعم”.

وأعلنت واشنطن أنها قتلت أيمن الظواهري بصاروخ أطلقته طائرة مسيرة، بينما كان يقف في شرفة مخبأه في كابل يوم الأحد الماضي، في أكبر ضربة للتنظيم منذ مقتل أسامة بن لادن بالرصاص قبل أكثر من عقد.

تحقيقات جارية

وأضاف شاهين: “التحقيق جارٍ الآن لمعرفة مدى صحة الادعاءات”، مشيراً إلى أنه سيتم نشر نتائج التحقيق علناً.

والتزم قادة طالبان الصمت إلى حد كبير بشأن غارة يوم الأحد، ولم يؤكدوا وجود أو مقتل الظواهري في كابل، وقالت ثلاثة مصادر في الحركة إن كبار قادة طالبان أجروا مناقشات مطولة بشأن كيفية الرد على الضربة الأمريكية.

ويمكن أن يكون لأسلوب رد طالبان تداعيات كبيرة، فيما تسعى إلى الحصول على شرعية دولية والوصول إلى مليارات الدولارات من الأموال المجمدة، بعد هزيمتها للحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة قبل عام.

 

 

وأعلن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، عبر التلفزيون الأمريكي عن مقتل أيمن الظواهري، وهو من أكبر المطلوبين في العالم، وقد خصّصت الولايات المتحدة مكافأة بقيمة 25 مليون دولار أمريكي لكلّ من يقدّم معلومة تسمح بالإمساك به.

حيث قال الرئيس الأمريكي، في كلمة مقتضبة من البيت الأبيض، إنه في صباح الأحد 31 يوليو/تموز، بالتوقيت الأفغاني “شنّت الولايات المتحدة، بأمر منّي، ضربة جوية على العاصمة الأفغانية كابول أودت بحياة زعيم تنظيم القاعدة”.

وتتهم واشنطن الظواهري -وهو طبيب مصري- بالتورط بشكل وثيق في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة، وكان أحد أكثر الرجال المطلوبين في العالم.

قد يعجبك ايضا