صحيفة إسرائيلية .. سيناريو مرعب للحرب المقبلة على حزب الله

إطلاق حوالي 6000 صاروخ

162

ميدل ايست – الصباحية

كشفت صحيفة  ““يسرائيل هيوم”” العبرية، في تقرير لها عن سيناريو مرعب للحرب المقبلة مع حزب الله اللبناني والتي لن تكون ساحتها الجبهة الشمالية فقط، مع ارتفاع التوقعات بإندلاع موجهة عسكرية، وحالة التوتر الأمني التي تشهدها الحدود جنوب لبنان.

 

ورسمت الصحيفة سيناريو خطير للحرب المقبلة من حزب الله، وستتعرض “إسرائيل” لألاف الصواريخ التي تسقط على البلدات القريبة من الحدود ووسط البلاد، وسيتعين علىها التعامل مع إطلاق آلاف الصواريخ، في اليوم الأول.

 

ففي الأيام الأولى من الحرب، سيتم إطلاق حوالي 6000 صاروخ على “إسرائيل”. لاحقًا سينخفض ​​العدد إلى ما بين 2000-1500 صاروخ في اليوم.

وتقدر جهات أمنية في “إسرائيل” أن الحرب لن تقتصر على جبهة واحدة فقط، بل ستكون متعددة، وليس من المستحيل أن تنضم غزة أيضًا إلى المواجهة العسكرية المقبلة.

 

وفي ظل نطاق إطلاق الصواريخ المتوقع، بحسب السيناريو الحالي للمنظومة الأمنية، في الحرب المتوقعة، سيقتل في العمق حوالي 500 إسرائيلي (العدد لا يشمل عدد الجنود القتلى) وسيصاب آلاف آخرون.

 

ضرب محطات الطاقة والاتصالات والموانئ والمطارات

كما تثار مخاوف من احتمال ضرب محطات الطاقة والاتصالات والموانئ والمطارات والمنشآت الحساسة مما سيسبب أضرارا فادحة

خشية من ضرب محطات الطاقة والاتصالات والموانئ والمطارات في الحرب مع حزب الله
خشية من ضرب محطات الطاقة والاتصالات والموانئ والمطارات في الحرب مع حزب الله

ويشير مسؤلون امنيون إلى أن أحد الدروس المهمة من الحرب الدائرة في أوكرانيا هو فعالية الطائرات الإيرانية المسيرة.

كما يفيد السيناريو بأن ضرب محطات توليد الكهرباء بدقة سيمسّ بالقدرة الإسرائيلية على إنتاج الكهرباء.

 

وهذا سيعني تشويشاً كبيراً في الاتصالات، وحتى المسّ بقدرة ردع الصواريخ. ما يتطلب تعزيز الحماية لهذه المنشآت، ومن ضمنها نشر المزيد من منظومة “القبة الحديدية”.

كما يخشى من عدم توجه فلسطينيي الداخل إلى أعمالهم، وبعضها في قطاعات حيوية، مثل سائقي الشاحنات، ما سيقطع سلسلة التوريد الإسرائيلية ويتسبب بضرر كبير.

وتشير التقديرات إلى أن نحو 50 بالمائة من المواطنين سيتغيّبون عن عملهم. جزء كبير منهم يعملون في مجالات تُعتبر حيوية.

 

“عشرات آلاف تحت الأرض”

ومن السيناريوهات المحتملة التي سيكون على إسرائيل التعامل معها، لجوء عشرات آلاف الإسرائيليين للاحتماء في أماكن تحت الأرض. ومن ضمنها الأنفاق التي تشكل طرقات تحت الجبال، مثل الأنفاق تحت جبال الكرمل في حيفا.

سيتعين على عشرات آلاف الإسرائيليين الدخول إلى الملاجئ تحت الأرض للإحتماء
سيتعين على عشرات آلاف الإسرائيليين الدخول إلى الملاجئ تحت الأرض للإحتماء

ولا تستبعد السيناريوهات أيضاً اندلاع آلاف الحرائق، وأحداثاً تُستخدم فيها مواد خطيرة، وهجمات إلكترونية سيبرانية وغيرها.

 

وتقول صحيفة “يسرائيل هيوم” إنه على ضوء هذا السيناريو “المرعب”، الذي تعتبره المؤسسة الأمنية الإسرائيلية معقولاً للغاية، “ربما يكون من الممكن فهم الإحجام الواضح عن الانجرار إلى الحرب، وسياسة رد الفعل المعتدلة، التي قد يقول البعض إنها معتدلة للغاية. في ضوء استفزازات حزب الله المتكررة على طول الحدود”.

 

وترى الصحيفة أن الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني حسن نصر الله “يفهم الوضع جيداً. وحقيقة أن الشرعية الإسرائيلية تواجه تحدياً كبيراً بسبب الانقسام والشرخ الداخلي في إسرائيل. ويختار بموافقة إيرانية زيادة مستوى الرهان”.

 

ومع ذلك، ترى الصحيفة أنه “من الناحية العملية، فإن التردد الإسرائيلي والوضع الداخلي المعقّد يجعلان نصر الله يكتسب المزيد من الثقة بالنفس. ويمهّد الطريق لمزيد من التحركات التي يمكن أن تجر الأطراف بسهولة إلى الحرب”.

 

وفي الأيام الأخيرة، زار رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي هيرتسي هاليفي الحدود مع لبنان، في ظل التوتر الأمني، والتخوفات من تصعيد عسكري مع حزب الله، على خلفية بناء جيش الاحتلال سياجاً شائكاً وجداراً اسمنتياً حول بلدة الغجر جنوب شرقي لبنان، مقابل قيام حزب الله بنصب خيمتين عسكريتين في منطقة مزارع شبعا المحتلة كردّ فيما يبدو على الخطوة الإسرائيلية في “الغجر”.

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هيرتسي هاليفي على الحدود اللبنانية
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هيرتسي هاليفي على الحدود اللبنانية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.