لن تصدق .. شيوخ من الأسرة الحاكمة في الإمارات يملكون الحصة الأكبر في قناة XXl الإباحية

مجلة (بلاي بوي ) قناة XXL الإباحية يمتلكها شيوخ و شخصيات إماراتية

1٬670

كشف -موقع الميدل إيست – عن وجود أكثر من 120 عربي يمتلكون أسهماً قدرت بالمليارات في عدة قنوات إباحية و مواقع الكترونية إباحية معظمهم من الإماراتيين في الأسرة الحاكمة.

حيث أفادت مصادر الميدل إيست عن وجود شيوخ من الأسرة الحاكمة لأبو ظبي يمتلكون الحصة الأكبر في الموقع الاباحي XXL و هو ما يجعلهم متحكمين في إدارة القناة و نوعية المواد التي تبثها.

و أضافت المصادر عن امتلاك رجل الأعمال المصري هاني صفوان و الذي يحمل الجنسية الاسترالية أسهم في القناة بالإضافة الى امتلاك ثلاث مواقع إباحية على الانترنت

من جانبها ذكرت مجلة (بلاي بوي ) في وقت سابق  أن قناة XXL الإباحية يمتلكها شيوخ و شخصيات إماراتية دون أن تذكر أسماءهم بالإضافة الى امتلاكهم قنوات للترويج الجنسي عبر الهاتف ومقرها الكونغو و دول أفريقية.

وأشارت المجلة الى أن اللبناني زياد نعيم يعد من أكثر رجال الأعمال العرب امتلاكاً للمواقع الجنسية حيث يمتلك ما يقرب من 20 موقعا جنسيا يبث من خلالها أفلام حصرية لمواقعه.

و كشفت المصادر أن مالكي القناة و المواقع الإباحية الإماراتيين يقومون بإنتاج أفلام جنسية وصفتها بالرديئة، لأنهم يقومون بتصوير هذه الأفلام في شقق سكنية غير مجهزة و دون وجود مخرج أو منتج للأفلام و هو ما اعتبرته المجلة خطر على صناعة الإباحية حسب وصف المجلة.

ياتى هذا فيما كشفت صحيفة اسكتلندية قبل ذلك “عن وجود أكثر من 320 قناة فضائية جنسية على الأقمار الأوروبية مملوكة لرجال أعمال إماراتيين و لبنانيين و مصريين باستثمارات تخطت 460 مليون يورو.

وكشفت الصحيفة مالكي هذه القنوات و المواقع أنهم حققوا مكاسب تخطت المليار ونصف يورو خلال عشر سنوات فقط.

و تعتبر الإمارات أكبر مركز في الشرق الأوسط لممارسة الدعارة والاتجار بالبشر ، حيث نددت العديد من المؤسسات الدولية بدور الإمارات و حكومة دبي في جلب فتيات من الهند والصين وشرقي أوروبا وروسيا وأفريقيا، وتحتجزهن بشقق الدعارة سنواتٍ طويلةً دون أن يغادرنها.

و إجبار الفتيات القاصرات على ممارسة الدعارة، في مجتمع و بيئة يعتمد على الدعارة الدولية بإشراف و موافقة  وتسهيل هذه التجارة من الحكومة الامارتية .

قد يعجبك ايضا