شرطى مصري يطلق النار على سائحين إسرائيليين في الإسكندرية

138
ميدل ايست – الصباحية

قتل  شرطي مصري سائحين إسرائيليين، الأحد، بمدينة الإسكندرية المصرية، بعد يوم من عملية عسكرية ضخمة نفذها كتائب القسام ضد مستوطنات غلاف غزة.

‏ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مصدر أمني مصري تأكيده أن “أحد أفراد الشرطة أطلق النار من مسدسه الشخصي تجاه حافلة تقل إسرائيليين، ما أدى لمصرع سائحين اثنين على الفور”.

من جانبها قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إن 3 إسرائيليين على الأقل قتلوا في الهجوم بمدينة الإسكندرية المصرية

كما أفادت قناة “كان” الرسمية العبرية بأن أنباء أولية تتحدث عن استهداف مجموعة سياح إسرائيليين في مصر.

ويأتي مقتل السائحين بعد يوم واحد من إطلاق “كتائب القسام” عملية “طوفان الأقصى”، التي أطلقت خلالها أكثر من 5 آلاف صاروخ من قطاع غزة، ونفذ مقاتلوها عمليات نوعية، حيث اقتحموا عدداً من مستوطنات الغلاف، واشتبكوا بحرب شوارع مع القوات الإسرائيلية، وقتلوا وجرحوا عدداً منهم، كما أسروا عدداً من الجنود والمستوطنين، وسيطروا على آليات إسرائيلية.

ارتفع عدد القتلى الإسرائيليين إثر الهجمات التي نفذتها حركة حماس وفصائل فلسطينية على بلدات ومدن إسرائيلية في عملية “طوفان الأقصى” إلى 600، فضلاً عن أكثر من 2000 مصاب، في حين يعتزم آلاف الجنود الاحتياط الإسرائيليين المقيمين في اليونان العودة إلى بلادهم، في أعقاب استدعاء الاحتياط على خلفية التوتر الفلسطيني الإسرائيلي.

وسائل إعلام إسرائيلية أفادت بأن عدد القتلى الإسرائيليين ارتفع إلى 600، فضلاً عن أكثر من 2000 مصاب. بينما أشارت وزارة الصحة الإسرائيلية إلى وجود  2048 جريحاً منذ بداية الاشتباكات، بينهم 20 حالة حرجة جداً، و330 حالتهم خطيرة.

ورداً على ذلك أعلن جيش الاحتلال “إطلاق عملية السيوف الحديدية ضد حماس في قطاع غزة”، حيث قال في بيان: إن “طائراته بدأت بشن غارات في عدة مناطق بالقطاع على أهداف تابعة لحماس”.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، ارتقاء 313 شهيداً وإصابة 1990 بجروح مختلفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.