روسيا تشن هجوم واسع بالطائرات المسيّرة على العاصمة كييف

86
ميدل ايست – الصباحية 

أعلنت القوات الجوية الأوكرانية أن البلاد تعرضت الليلة الماضية لهجوم بعدد قياسي من الطائرات المسيرة، بينما حذرت روسيا الغرب من تزويد أوكرانيا مقاتلات “إف-16” واعتبرته تصعيد غير مقبول.

وأعلن الليلة الماضية عن مقتل شخص مدني في العاصمة الأوكرانية كييف جراء هجوم “هائل” بالطائرات المسيّرة استهدف المدينة، وفق ما أفاد رئيس البلدية فيتالي كليتشكو.

 

وقال كليتشكو بطل الملاكمة السابق إن “امرأة تبلغ 35 عاما تم نقلها إلى المستشفى، وتوفي رجل يبلغ 41 عاما”، مضيفا أن حطام طائرة مسيّرة سقط بالقرب من محطة وقود.

 

وأشار كليتشكو إلى أن الدفاعات الجوية في كييف أسقطت “أكثر من 20 طائرة مسيّرة متجهة إلى المدينة”، مناشدا سكان العاصمة “ابقوا في الملاجئ. الهجوم هائل”.

وتابع أن حريقا اندلع أيضا في مقر شركة في منطقة هولوسيفسكي.

وتستهدف القوات الروسية كييف منذ بداية شهر أيار/مايو.

وأحصى سيرهي بوبكو رئيس الإدارة المدنية والعسكرية المحلية الجمعة وقوع 13 هجوما في كييف خلال هذا الشهر.

وعلى مدار الأسابيع القليلة الماضية، تضاعفت أيضا التقارير عن شن هجمات بالطائرات المسيّرة داخل روسيا في المناطق المحاذية لأوكرانيا.

وذكرت السلطات الإقليمية الروسية إن قصفا استهدف هذه المناطق السبت أسفر عن مقتل شخصين.

وتحمل موسكو كييف وداعميها الغربيين مسؤولية هذه الهجمات، بما في ذلك الهجوم على الكرملين، لكن أوكرانيا تنفي أي علاقة لها.

روسيا تحذر من أن الغرب “يلعب بالنار” بشأن طائرات أف-16 لأوكرانيا

اعتبر وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف الأحد أن الغرب “يلعب بالنار” بعدما أعربت واشنطن مؤخرًا عن استعدادها للسماح لدول أخرى بتزويد كييف مقاتلات “اف-16″ التي تطالب بها، منددًا بـ”تصعيد غير مقبول”.

وقال لافروف في مقابلة مع التلفزيون الروسي نشر الصحافي بافيل زاروبين الذي أجراها مقطعًا منها على شبكات التواصل الاجتماعي “إنه لعب بالنار. لا شكّ في ذلك”.

وأضاف “إنه تصعيد غير مقبول” تقوده “واشنطن ولندن والدول الدائرة في فلكهما داخل الاتحاد الأوروبي” التي تريد “إضعاف روسيا”.

واعتبر أنه، من خلال تسليم كييف أسلحة حديثة، يسعى الغرب إلى “إلحاق هزيمة استراتيجية” بموسكو و”تمزيق” روسيا، وهو خطاب يستخدمه القادة الروس بانتظام.

 

امتنعت الدول الداعمة لكييف لأكثر من عام عن تسليم الجيش الأوكراني مقاتلات خوفًا من تصعيد النزاع، لكن الولايات المتحدة أعطت أخيرًا الضوء الأخضر في 19 أيار/مايو للسماح بتسليم طائرات “اف-16” التي تطالب بها كييف من دون توقف.

بوتين يأمر بتعزيز أمن الحدود الروسية

 

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد بتعزيز الأمن على الحدود لضمان تحرك عسكري ومدني روسي “سريع” إلى المناطق الأوكرانية الخاضعة الآن لسيطرة موسكو.

وفي رسالة تهنئة إلى إدارة الحدود، وهي فرع من جهاز الأمن الاتحادي الروسي، في عطلة يوم حرس الحدود، قال بوتين إن مهمتهم تتمثل في “تغطية موثوقة” للخطوط في محيط منطقة القتال.

وتصاعدت حدة الهجمات داخل روسيا في الأسابيع القليلة الماضية، لا سيما باستخدام طائرات مسيرة على مناطق على طول الحدود ولكن أيضا في عمق البلاد على نحو متزايد، بما في ذلك خط أنابيب نفط شمال غربي موسكو يوم السبت.

وقال بوتين في الرسالة التي نُشرت على قناة الكرملين على تطبيق تلغرام “من الضروري ضمان الحركة السريعة لكل من المركبات العسكرية والمدنية والبضائع، بما في ذلك المواد الغذائية ومواد البناء والمساعدات الإنسانية التي يتم إرسالها إلى مواطني روسيا الاتحادية الجدد”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.