رجيم ” كيتو دايت ” .. نظام غذائي عالي الدهون

596
ميدل ايست- الصباحية

انتشر في الآونة الأخيرة رجيم “كيتو دايت” بشكل واسع ، إلا أن أصوله ترجع إلى عشرينيات القرن الماضي، حيث كان يهدف لعلاج الأطفال الذين يعانون من داء الصرع.

وقد لاحظ العلماء ، مع مرور الوقت، أن مطبقي كيتو دايت يخسرون الوزن بصورة ملحوظة، فشاع في فئة أنظمة الرجيم الغذائية المخسِّسة.

رجيم ” كيتو دايت “

يعد نظام “كيتو دايت”، نظام غذائي ملئ بالدهون، إلا أنه قليل النشويات ، تبلغ نسبة الدهون من 70 إلى 80%  في هذه الحمية، أما البروتينات فتبلغ نسبتها من 20 إلى 25% ، ولا تتخطى النشويات نسبة  5 أو 10% من المكوِّنات، بما يعادل أقل من 50 غرامًا من النشويات في اليوم.

والسؤال الشائع هو كيف أخسر الوزن، على الرغم من استهلاك الكثير من الدهون؟  أما الإجابة فهي كالتالي : يحتاج الجسم البشري إلى الطاقة ليؤدي وظائفه بفاعليّة، وغالبًا ما يستمد الجسم طاقته اللازمة خلال النهار من النشويات، وتحديدًا عندما يحوِّل هذه النشويات إلى ما يعرف بالــ”جلوكوز”. لكن، عندما لا نوفِّر للجسم احتياجاته من النشويات أو الـ”جلوكوز”، هو يسعى إلى إيجاد مصادر بديلة للطاقة، وهي الـ”كيتون” أو جزئيات وقود صغيرة تُخزَّن في الكبد لحين احتياجها.

وعندما يبدأ الجسم باستخدام الـ”كيتون” بديلًا للـ”جلوكوز”، فإنَّه يدخل في مرحلة تدعى الـ”كيتوسيس”، وخلالها يعمل الجسم على غرار الآلة بغية حرق الدهون ليؤمن احتياجاته من الطاقة اللازمة لنهاره.

اقرأ : البدائل الصحية للأرز الأبيض .. تعرف عليها

ولأنّ الجسم يتأقلم سريعًا، فإنّ التقليل من كمِّ النشويات المستهلك، يؤدي تاليًا إلى التقليل من إفراز هرمون الـ”إنسولين” بالدم، ما يُساعد الجسم نوعًا ما في التقليل من تخزين الدهون.

خلاصة الأمر يقوم  الـ”كيتو” باستبدال النشويات في النظام الغذائي، الدهون. بالإضافة إلى أن متتبعو كيتو دايت لا يشعرون بالجوع، لأن النظام الغذائي المذكور يعتبر عالي الدهون والبروتينات .

تعمل الدهون على تعزيز نكهات الأطعمة ، مما يجعل متتبعوه يستمتعون بمذاق الطعام ، كما ويعمل ال “كيتو دايت” على  التخفيف من الشراهة على الطعام، خصوصا الحلويات، لكونه قليل النشويات. بالتالي يساهم بطريقة غير مباشرة بالسيطرة على السعرات الحراريَّة المستهلكة خلال اليوم.

لا يسمح باتباع هذا النظام الغذائي للأفراد الذين يعانون من النوع الأوَّل من السكَّري، وضغط الدم المرتفع، ومشكلات القلب، والجهاز الهضمي، والحوامل، لأنه سيؤثر سلبيا على صحتهم .

قد يعجبك ايضا