رئيس الفيفا .. الغرب منافق في تقاريره عن حقوق الإنسان في قطر

28

ميدل ايست – الصباحية

اتهم جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ، اليوم السبت، الغرب بـ “النفاق” في تقاريره عن سجل حقوق الإنسان في قطر عشية انطلاق بطولة كأس العالم.

وقال إنفانتينو، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الدوحة: إن “قطر دولة لها سيادة ولا تحتاج لنصائح أو تدخلات حول حقوق العمال”.

افتتح إنفانتينو بالقول: “اليوم لدي مشاعر قوية. اليوم أشعر أني قطري، أشعر أني عربي، أشعر بأني أفريقي، أشعر بأني مثلي الجنس، أشعر أني معوق، أشعر أني عامل مهاجر”.

وتنطلق البطولة الأحد بلقاء الدولة المضيفة، قطر، مع الإكوادور على ملعب البيت في الساعة 16:00 بتوقيت غرينتش.

وقال إنفانتينو: “لقد تعلمنا العديد من الدروس من الأوروبيين والعالم الغربي. أنا أوروبي. وبسبب ما كنا نفعله منذ 3000 عام حول العالم، يجب أن نعتذر لنحو 3000 سنة قادمة قبل إعطاء دروس أخلاقية”.

وأضاف: “إذا كانت أوروبا مهتمة حقًا بمصير هؤلاء الأشخاص، فيمكنها إنشاء قنوات قانونية – كما فعلت قطر – حيث يمكن لعدد من هؤلاء العمال القدوم إلى أوروبا للعمل. امنحوهم بعض المستقبل وبعض الأمل”.

“أجد صعوبة في فهم الانتقادات. علينا أن نستثمر في مساعدة هؤلاء الناس، في التعليم ومنحهم مستقبلاً أفضل والمزيد من الأمل. يجب علينا جميعًا أن نثقف أنفسنا، فالكثير من الأشياء ليست مثالية ولكن الإصلاح والتغيير يستغرقان وقتًا”.

وتابع “هذا الدرس الأخلاقي أحادي الجانب هو مجرد نفاق. أتساءل لماذا لا يعترف أحد بالتقدم المحرز هنا منذ عام 2016”.

“ليس من السهل قبول انتقادات لقرار تم اتخاذه قبل 12 عاما. قطر جاهزة، ستكون أفضل كأس عالم على الإطلاق”.

“لست مضطرًا للدفاع عن قطر، يمكنهم الدفاع عن أنفسهم. أنا أدافع عن كرة القدم، وقد أحرزت قطر تقدمًا وأشعر بالعديد من الأشياء الأخرى أيضًا”.

“بالطبع أنا لست قطريًا أو عربيًا أو أفريقيًا أو مثليًا أو معاقًا أو عاملًا مهاجرًا. لكني أشعر بأني أحبهم، لأنني أعرف ما يعنيه التعرض للتمييز والتخويف كأجنبي في بلد أجنبي”.

قد يعجبك ايضا