حملة فلسطينية لمقاطعة متاجر زارا العالمية

44
ميدل ايست – الصباحية 

أطلق فلسطينيون حملة تدعو إلى مقاطعة سلسلة متاجر الألبسة الإسبانية زارا، بعد أخبار عن نية وكيل الشركة في إسرائيل دعم عضو كنيست متطرف في حملته الانتخابية. 

العديد من المستخدمين دعا الى مقاطعة متاجر زارا بعد أن علموا أن مدير المحلات التجارية لـ”زارا” في إسرائيل، جوي شويبيل، نظم اجتماعا سياسيا مع أعضاء ورئيس حزب “القوى اليهودية” (عوتسما يهوديت) إيتمار بن غفير في منزله في مدينة رعنانا، قبل انتخابات الكنيست الخامسة والعشرين.

وإيتمار بن غفير هو عضو كنيست يهودي متطرف، وزعيم الحركة الكهانية التي تدعو إلى طرد الفلسطينيين.

وكان الوكيل قد أعلن أنه سيستضيف لقاءً انتخابياً سياسياً في بيته دعماً لبن غفير، بالرغم من مواقفه وسياساته العنصرية.

إثر ذلك، انتشرت مقاطع فيديو تظهر مشاهد لإحراق ملابس “زارا” كطريقة للاحتجاج، فيما انتشر وسم #قاطع_زارا الذي يدعو إلى مقاطعة ملابس الشركة.

وكتب عضو الكنيست أحمد الطيبي “قبح زارا بن غفير إسرائيل”، مما أثار حفيظة مستخدمي الإنترنت، وكتب أحدهم: “لا تقترب من متاجر السلسلة في إسرائيل بعد الآن”، وأضاف آخر، “إلى اللقاء يا زارا”. أجاب بن غفير: “زارا، ملابس جميلة، إسرائيليون جميلون”.

وفي السياق قال رئيس القائمة المشتركة في حيفا، معقبًا على لقطات الاجتماع إن “العديد من الشباب العرب لن يدخلوا متاجر زارا بعد الآن، وأعتقد أن الكثير من اليهود العاقلين سيفعلون الشيء نفسه. في الثمانينيات، تم استبعاد الكهانيين، في إسرائيل 2022 عنصرية بن غفير وخلفاء كهانا هم كلهم ​​الغضب”.

وفي السياق أحرق رئيس بلدية رهط جنوب البلاد، فايز أبو صهيبان قميص “زارا” احتجاجًا استضافة جوي شويبيل لاجتماع بن غفير، وقال “يجب أن يكون موقفنا واضحًا فيما يتعلق بمثل هذه المتاجر التي تدعم الفاشية”.

وكتبت ريم: “لعيون أهل #القدس لأهالينا في #فلسطين، أعلن مقاطعتي #زارا لدعمها عضو الكنيست المتطرف بن غفير”.

واقترح رامي منصور: “فلتمتد الحملة للخارج لإجبار Zara العالمية على سحب الوكالة من وكيلها العنصري”.

وغرّدت جمان: “شركة زارا صاحبة نفوذ عالمي في منتجات الملابس تعلن دعمها للمتطرف الصهيوني بن غفير. موقفنا الواعي هو ينطلق من مقاطعة منتجاتها”.

وكتبت ماجدة محفوظ: “ممولي الإرهابيين تجب مقاطعتهم”، وكتب خالد البشابشة: “قاطع أي داعم للإرهاب”.

قد يعجبك ايضا