حزب الله يتبنى إطلاق 3 مسيرات فوق حقل “كاريش” وإسرائيل تعترضها

46
ميدل ايست – الصباحية 

أعلن حزب الله اللبناني مساء السبت، “إطلاق 3 طائرات مسيرة غير مسلّحة فوق المياه الإقليمية المتنازع عليها” عند حقل “كاريش”، وذلك في “مهمّات استطلاعية”، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي اعتراضه.

وقال الحزب، في بيان، إنّ “مجموعة الشهيدين جميل سكاف ومهدي ياغي قامت بإطلاق 3 مسيّرات غير مسلّحة”، مضيفةً أن المسيّرات من “أحجام متعدّدة”، وأُطلقت “في اتجاه المنطقة المتنازع عليها عند حقل كاريش، للقيام بمهمّات استطلاعية”.

 

وأكد الحزب أنّ “المهمة المطلوبة أُنجزت، ووصلت الرسالة”.

 

من جانبها، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي “اعترضت 3 مسيّرات تابعة لحزب الله، كانت متجهة نحو منصة غاز حقل كاريش”.

 

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان له، إن “طائرات حربية وسفينة صواريخ إسرائيلية قامت اليوم (السبت) باعتراض 3 طائرات مسيرة معادية اقتربت من جهة لبنان نحو المجال الجوي فوق المياه الاقتصادية لدولة إسرائيل”.

وذكر أن “المسيرات تابعة لحزب الله تم تسييرها من الأراضي اللبنانية نحو منصة كاريش، حيث تم اعتراضها في مسافة آمنة منها”.

وأوضح أنه “تم اعتراض مسيرة واحدة من قبل طائرة حربية أما المسيرتان الأخيرتان فتم اعتراضهما عبر صاروخ باراك من سفينة صواريخ”.

وأشار البيان الإسرائيلي إلى أن “التحقيق الأولي يظهر أن المسيرات المعادية لم تشكل تهديدا حقيقيا في كل مدة تحليقها وحتى اعتراضها فوق البحر الأبيض المتوسط”.

وأعلنت “إسرائيل” الشهر الماضي تمسكها بالتنقيب عن الغاز في حقل “كاريش” بالبحر المتوسط رغم الاحتجاجات اللبنانية.

وكانت الولايات المتحدة توسطت بين لبنان وإسرائيل لحل نزاع على حدودهما في البحر المتوسط أعاق التنقيب في منطقة يحتمل أن تكون غنية بالغاز.

وعقد البلدان عدة جولات من المحادثات في أكتوبر استضافتها الأمم المتحدة في الناقورة، وذلك تتويجا لجهود دبلوماسية بذلتها الولايات المتحدة على مدى 3 سنوات، وفقا لرويترز.
غير أن المفاوضات تعثرت بعد أن قدم كل طرف خططا متناقضة للحدود المقترحة زادت في حقيقة الأمر من حجم المنطقة المتنازع عليها.

واتهمت إسرائيل لبنان بعرقلة المفاوضات عبر توسيع مساحة المنطقة المتنازع عليها.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر في الرئاسة اللبنانية القول إن “البحث سينطلق من النقطة التي توقفنا عندها”.

قد يعجبك ايضا