تونس : 94% من المشاركين في الاستفتاء يقولون نعم للدستور الجديد

22
ميدل ايست – الصباحية

أظهرت النتائج الأولية في في تونس أن 94,6 بالمئة من الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء على دستور جديد للبلاد قد صوتوا بالموافق، وفي حين تحدث الرئيس التونسي قيس سعيّد صاحب مشروع الدستور الجديد عن “مرحلة جديدة”، رأى معارضوه أن تدني المشاركة يقوض شرعية العملية.

وقال رئيس الهيئة فاروق بوعسكر إن نسبة التصويت بنعم بلغت 94.6% (مليونان و607 آلاف و884 صوتًا)، في حين بلغت نسبة التصويت بلا 5.4% (148 ألفًا و723 صوتًا).

وبلغ عدد المشاركين في الاستفتاء 2,756,607 ناخبا من أصل 9,3 مليون يحق لهم التصويت.

وصرحت الهيئة بقبول مشروع نص الدستور الجديد للجمهورية التونسية.

كما أشار بوعسكر إلى أن الاستفتاء أجري في الداخل وفي الخارج “بشكل محكم، رغم حملات التشكيك ومحاولات الإرباك”.

“مهزلة رفضها 75% من الشعب”

وتعليقًا على الاستفتاء على الدستور ، قال رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، مساء الثلاثاء، إن الاستفتاء على الدستور الذي نظمه قيس سعيّد كان “مهزلة رفضها 75% من الشعب”.

وأضاف الغنوشي خلال مشاركة له مع قناة الجزيرة مباشر أن الدستور كانت إجراءاته باطلة، ومضمونه ترسيخ نظام ديكتاتوري كانت تونس تعيشه قبل الثورة (يناير/كانون الثاني 2011).

وشدّد على أن 75% من الشعب التونسي لم يستجب لنداء قيس سعيّد.

 

تونس: الاستفتاء على الدستور ضعيف وهيئة الانتخابات تعد بالنظر في التجاوزات

 

وتابع “الشعب التونسي قاوم وسيقاوم الديكتاتورية، لأنه ذاق طعم الحرية 10 سنوات، ولن يضحي بها رغم أن السنوات العشر الماضية لم تكن مثالية”.

وحول الخيارات المطروحة على المعارضة بعد إقرار الدستور الجديد، قال الغنوشي “سنواصل مع شعبنا وقواه الحية ومع الشباب الطريق نحو استعادة الديمقراطية”.

وتوقع أن يقر سعيّد قانونًا انتخابيًا يحدد قواعد اللعبة لأنه حريص على السيطرة على كل جزئية في قواعد اللعبة السياسية.

وأردف بالقول “يُنتظر أن القانون الانتخابي الذي سيقره سعيّد سيضمن لأتباعه الفوز ويقصي أحزابًا معينة مثل حركة النهضة”.

وأوضح الغنوشي أن النهضة “لم تأخذ شهادة ميلادها من حاكم بل من شعبها، وقاومت ديكتاتورية الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة، وكذاك زين العابدين بن علي وستقاوم كل ديكتاتورية”.

قد يعجبك ايضا