تونس .. رئيس الهيئة الاستشارية يتبرأ من نص الدستور المعروض للاستفتاء

45
ميدل ايست – الصباحية 

قال رئيس الهيئة الاستشارية لصياغة الدستور الصادق بلعيد، إن “نص الدستور الذي نشر في الجريدة الرسمية والمعروض للاستفتاء لا يمت بصلة لنص الدستور الذي أعدته الهيئة، وتم تقديمه للرئيس قيس سعيد”.

وأوضح بلعيد، في رسالة نشرها عبر صحيفة الصباح التونسية، اليوم الأحد، وأرفقها بمسوّدة الدستور الذي أعدته الهيئة، “أن النص الصادر عن رئاسة الجمهورية ينطوي على مخاطر ومطبات جسيمة”.

ولفت إلى أنه “من مسؤوليته التنديد بالمسودّة التي نشرتها الجريدة الرسمية”، مبيناً أن الهيئة “بريئة تماماً من المشروع الذي طرحه الرئيس للاستفتاء”.

ولفت بلعيد إلى أن “التحويرات الجزئية والطفيفة مقبولة عموماً” لكن “الأمر يختلف كلياً في صورة إدخال تحويرات جذرية في الأصل وفي روح النص الذي قدمناه، كما كان الحال بكل أسف في المشروع الذي طرحته الرئاسة في الجريدة الرسمية”.

وأضاف أستاذ القانون الدستوري السابق أن أحد فصول دستور سعيّد يتضمن “الخطر الداهم الذي يسمح للرئيس بتمديد ولايته وتمهيد الطريق لديكتاتورية مشينة”. وأضاف أن الدستور تضمن نظاما محليا وإقليميا مبهما وغامضا ينذر بمفاجآت غير متوقعة.

كما قال إن مشروع الدستور الذي نشره الرئيس ينطوي على تنظيم منقوص وجائر للمحكمة الدستورية، مبينا أن حصر أعضاء المحكمة الدستورية في قضاة يقوض استقلاليتها. وبموجب الدستور الجديد يعين سعيّد القضاة.

واتهم بلعيد سعيّد بتشويه الهوية التونسية من خلال نسخة الدستور، مشددا على أن نص الدستور الصادر عن رئاسة الجمهورية تنعدم فيه المسؤولية السياسية للرئيس.

 

 

ونشر الرئيس التونسي، قيس سعيّد، يوم الخميس، في الجريدة الرسمية، الدستور الجديد المطروح للاستفتاء.

 

وأفادت الجريدة الرسمية التونسية بأنّ الدستور المقترح للاستفتاء “يتضمن تغيير النظام السياسي إلى نظام رئاسي، مع مزيد من الصلاحيات للرئيس”.

وجاء ذلك بعد إعلان الرئاسة التونسية، يوم الإثنين، أنّ رئيس لجنة صياغة الدستور، الصادق بلعيد، سلّم مسوّدة مشروع الدستور الجديد إلى الرئيس التونسي، قيس سعيد.

وعلّق الرئيس سعيّد العمل بدستور عام 2014 بعد إعلانه التدابير الاستثنائية في البلاد يوم 25 تموز/يوليو 2021، وجمّد البرلمان ثم حلّه، بالإضافة إلى حلّ هيئات دستورية والمجلس الأعلى للقضاء، وتعويضه بمجلس موقت، وعزله للعشرات من القضاة.

قد يعجبك ايضا