تقنية جديدة ترصد احتمالية الإصابة بالسكتات الدماغية عبر الفيديو

51
ميدل ايست – الصباحية

توصل فريق بحثي إلى تقنية جديدة تتيح اكتشاف احتمال الإصابة بالسكتات الدماغية بسبب ضيق شرايين العنق من خلال تحليل مقاطع الفيديو المصورة للمرضى.

ومن الممكن بمرور الوقت أن تتكون الترسيبات الدهنية على جدران الشرايين في منطقة العنق، مما يؤدي إلى إصابتها بالضيق، وهو ما ينذر بحدوث “السكتة الدماغية الإقفارية”، التي تنتج عن الإصابة بجلطة تؤدي لانسداد الشرايين التي تنقل الدماء إلى المخ.

يذكر أن زهاء 87% من السكتات الدماغية التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان تحدث بسبب هذه المشكلة الصحية.

علماء يطورون علاج فاعل لأمراض القلب الوراثية .. وسيكون في متناول اليد قريباً

وأجريت الدراسة، التي نشرتها الدورية العلمية “جورنال أوف أميركان هارت أوسييشن” (Journal of the American Heart Association) الخاصة بجمعية أمراض القلب الأميركية خلال الفترة بين 2016 و2019، باستخدام تطبيقات لتقريب الحركة وقياس درجة وضوح الصورة في مقاطع الفيديو، لرصد أي تغييرات دقيقة على سطح جلد المشاركين في التجربة عند تصويرهم بواسطة هواتف ذكية.

 

شرايين العنق

ونقل الموقع الإلكتروني “ميديكال إكسبريس” (Medical Express)، المتخصص في الأبحاث الطبية، عن رئيس فريق الدراسة هسين لي كاو، وهو طبيب أمراض قلب بالمستشفى الوطني الجامعي في تايبيه عاصمة تايوان، قوله إن “ما بين 2% و5% من السكتات الدماغية التي تصيب البشر كل عام لا تقترن بأعراض مرضية، ولذلك من الضروري تطوير تقنيات جديدة لرصد احتمالات حدوث هذه السكتات بشكل أفضل”.

ويوضح كاو أن شرايين العنق تقع تحت الجلد مباشرة، وبالتالي فإن أي تغيير يطرأ على تدفق الدم داخلها يمكن رصده على السطح الخارجي للجلد، غير أن هذه التغييرات تكون دقيقة للغاية بحيث يتعذر رصدها بالعين المجردة.

ويرى الباحثون أن تحليل مقاطع الفيديو التي يتم تصويرها بواسطة الهواتف الذكية هو إجراء بسيط وسهل تنفيذه ولا يقترن بأي تدخلات جراحية، وربما يمثل فرصة أفضل لاكتشاف احتمالات الإصابة بالسكتات الدماغية بشكل مبكر.

قد يعجبك ايضا