ترامب يعلن ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية الأميركية

22
ميدل ايست – الصباحية

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، رسمياً تقديم أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية لعام 2024 قبل إعلانه المتوقع من مارالاغو بأنه سيخوض السباق للبيت الأبيض للمرة الثالثة.

وقال ترامب في خطاب ترشحه أمام حشد من أفراد أسرته والمتبرعين، إن عودة أميركا تبدأ الآن!، مضيفا أنه يريد أن يضمن عدم عودة جو بايدن للبيت الأبيض بولاية رئاسية جديدة في 2024.

ويتوقع أن تمهد أوراق ترامب التي تم تقديمها أمام هيئة الانتخابات الفيدرالية الأميركية لمعركة قاسية داخل الحزب الجمهوري لنيل بطاقة الترشح للرئاسة.

 

وابتعد ترامب عن توجيه الاهانات مثلما كان يفعل خلال ظهوره في المناسبات العامة الأخرى، واختار بدلا من ذلك انتقاد رئاسة بايدن ومراجعة ما قال إنها إنجازات سياسية خلال فترته في المنصب. وقال “قبل عامين كنا أمة عظيمة وقريبا سنكون أمة عظيمة مرة أخرى”.

وأوضح ترامب أنه سيضغط من أجل تطبيق عقوبة الإعدام على تجار المخدرات ووضع قيود على فترات عمل المشرعين وإعادة توظيف أعضاء الجيش الذين تم فصلهم لرفضهم الحصول على لقاح كوفيد-19.

وتوقع ترامب أن تعارض الجماعات اليسارية وواشنطن ووسائل الإعلام حملته. وقال “لكننا لن نخاف وسنثابر وسنسير إلى الأمام”. كما تعهد بمنع إعادة انتخاب الرئيس الحالي جو بايدن عام 2024.

وقال ترامب لمؤيديه في مقر إقامته في مارالاغو في فلوريدا أثناء إعلان ترشحه للرئاسة “سأضمن عدم حصول بايدن على أربعة أعوام أخرى”، مضيفا “بلادنا لا يمكنها تحمل ذلك”.

 

FBI ضبط وثائق مصنفة سرية للغاية خلال تفتيش منتجع ترامب

 

والأربعاء رد جو بايدن على إعلان دونالد ترامب ترشحه مرة أخرى للانتخابات الرئاسية بالقول إن الرئيس الجمهوري السابق “خذل” بلاده خلال توليه منصبه.

وقال بايدن في تغريدة من بالي حيث كان يحضر اليوم الأخير لقمة مجموعة العشرين “دونالد ترامب خذل أمريكا”.

 

وأرفق تغريدته بفيديو يقول إن ترامب خلال رئاسته تربع على “اقتصاد مزور لصالح الاثرياء” و”هاجم النظام الصحي” و”دلل المتطرفين” و”هاجم حقوق المرأة” و”حرّض العصابات العنيفة” من أجل محاولة قلب فوز بايدن عام 2020 إلى خسارة.

وفي وقت لاحق، أثناء المشاركة في احتفال لغرس أشجار المنغروف مع قادة آخرين من مجموعة العشرين، سأل الصحافيون بايدن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن رد فعلهما حيال إعلان ترامب.

ونظر الرئيسان الى بعضهما البعض للحظات قبل أن يجب بايدن “في الحقيقة لا”، بينما بقي ماكرون صامتا.

قد يعجبك ايضا