أردوغان يُعين امرأة لرئاسة البنك المركزي التركي

أول سيدة تتولى هذا المنصب

88
ميدل ايست – الصباحية

عين الرئيس التريكي رجب طيب أردوغان، الدكتورة حفيظة أركان رئيسة البنك المركزي التركي، كأول سيدة تتولى هذا المنصب الحساس في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعيشها تركيا.

 

قالت الجريدة الرسمية التركية إن الرئيس أردوغان عيّن “حفيظة غاية أركان” رئيسة للبنك المركزي التركي، وهي مسؤولة تنفيذية سابقة في القطاع المالي بالولايات المتحدة.

 

وشغلت “حفيظة أركان” في السابق منصبي الرئيسة التنفيذية المشاركة في بنك “فيرست ريبابليك” (First Republic Bank) والمديرة العامة في “غولدمان ساكس” (Goldman Sachs).

وستتولى “حفيظة أركان” زمام الأمور بعد إعادة انتخاب أردوغان في 28 مايو/أيار الماضي، وبعد أقل من أسبوع من إشارة الرئيس إلى أن البلاد ستبتعد عن السياسات الاقتصادية غير التقليدية.

وستكون حفيظة أركان خامس من يتولى رئاسة “المركزي” في 4 سنوات، وستحل محل شهاب قافجي أوغلو الذي قاد حملة أردوغان لخفض أسعار الفائدة والتي أطلقت انهيارا تاريخيا للعملة الوطنية عام 2021 ودفعت التضخم إلى ذروته في 24 عاما عندما تجاوز 85% العام الماضي.

 

سيرة ذاتية 

 

وأركان من مواليد إسطنبول عام 1982 وتخرجت من جامعة البوسفور قسم الهندسة الصناعية عام 2001، قبل أن تستكمل تحصيلها الدراسي في الولايات المتحدة الأمريكية وتحصل على شهادة الدكتوراه بمجال بحوث العمليات والهندسة المالية من جامعة برينستون.

وحصلت أركان على برنامجين تعليميين، الأول بمجال علوم الإدارة من كلية هارفارد للأعمال، والثاني حول القيادة من جامعة ستانفورد.

 

وبدأت أركان مسيرتها المهنية عام 2005 في مؤسسة “غولدمان ساكس” الأمريكية للخدمات المالية والاستثمارية واستمرت فيها لمدة 9 أعوام، قبل الانتقال إلى العمل في مصرف “فيرست ريبابلك بنك” عام 2014، ولمدة 8 سنوات.

كما عملت أركان كرئيسة مجلس إدارة في شركة “تيفاني أند كو” التي تعتبر من أكبر الشركات الأمريكية المختصة بالمجوهرات، قبل العمل عام 2022 في مجلس إدارة شركة “مارش ماكلينان” للاستشارات المالية العالمية المدرجة ضمن قائمة “فورتشن 500” الصادرة عن مجلة فورتشن والمعنية بتصنيف أكبر 500 شركة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتتمتع أركان بخبرة كبيرة في الأعمال المصرفية والاستثمار وإدارة المخاطر والتكنولوجيا والابتكار الرقمي، وهي عضو في المجلس الاستشاري لقسم بحوث العمليات والهندسة المالية في جامعة برينستون.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.