اليمن .. فشل تمديد الهدنة بين الأطراف اليمنية .. والحوثي يهدد

16
ميدل ايست – الصباحية 

انتهت الفترة الزمنية على الهدنة بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، مساء الأحد، دون الإعلان عن تمديدها، بينما حذر الحوثي من العودة.

 

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، مساء الأحد، عدم توصل الحكومة اليمنية والحوثيين إلى اتفاق على تمديد الهدنة التي كانت سارية منذ ستة أشهر في البلاد.

وقال غروندبرغ في بيان: “يأسف المبعوث الخاص للأمم المتحدة لعدم التوصل إلى اتفاق اليوم، حيث أن الهدنة الممتدة والموسعة من شأنها توفير فوائد هامة إضافية للسكان”.

 

وفي وقت سابق الأحد، أعلن المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، في بيان أصدره عقب اجتماع بالعاصمة صنعاء، رفضه لمقترح أممي بشأن تمديد الهدنة.

وقال البيان: “يستهجن المجلس تلكؤ الأمم المتحدة وطرحها لورقة (مقترح تمديد الهدنة) التي لا ترقى لمطالب الشعب اليمني ولا تؤسس لعملية السلام”.

أربعة شهور على سريان الهدنة في اليمن .. هل حققت أهدافها ؟

من جانبه، أفاد مصدر يمني مسؤول بأن الحكومة الشرعية وافقت على المقترح الذي قدمه المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، حول تمديد الهدنة في البلاد.

وقال المصدر في تصريح “، مساء الأحد، طالبا عدم كشف هويته، إن الحكومة وافقت على المقترح الأممي بتمديد الهدنة لستة أشهر، ابتداء من يوم 2 تشرين الأول/ أكتوبر وحتى 2 آذار/ مارس 2023.

من جهة أخرى حذر الناطق باسم قوات الحوثي يحيى سريع شركات النفط العاملة في الإمارات والسعودية من مواصلة أعمالها، معلنا منح تلك الشركات فرصة لترتيب وضعها والمغادرة.

وقال سريع، الأحد، إن “القوات المسلحة (الحوثية) تمنح الشركات النفطية العاملة في الإمارات والسعودية فرصة لترتيب وضعها والمغادرة ما دامت دول العدوان الأمريكي السعودي غير ملتزمة بهدنة تمنح الشعب اليمني حقه في استغلال ثروته النفطية لصالح راتب موظفي الدولة اليمنية”.

وأضاف محذراً بقوله: “وقد أعذر من أنذر”، وفق قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين.

وأكد سريع أن “قواتنا المسلحة قادرة بعون الله على حرمان السعودي والإماراتي من موارده إذا أصر على حرمان شعبنا اليمني من موارده، والبادئ أظلم”.

وتابع: “كل شيء محتمل ووارد، لأن موقف شعبنا هو الحق ولديه القدرة على أخذ حقه متى ما سُدّت أمامه الطرق السلمية.. فابقوا معنا”.

 

يأتي ذلك التحذير عقب ساعات قليلة من انتهاء الهدنة المؤقتة، دون الاتفاق على تمديدها.

وكان المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، أكد مساء الأحد، أن القوات الحوثية لن تقف مكتوفة الأيدي “إذا استمر العدوان والحصار وستضع مطارات وموانئ وشركات النفط التابعة لدول العدوان في مرمى نيرانها”.

وخلال الـ24 ساعة الماضية، دعت عدة دول أطراف النزاع اليمني إلى تمديد الهدنة وتوسيعها، وتغليب مصالح الشعب.

ومن بين هذه الدول، الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وروسيا وفرنسا، وهي الأعضاء الـخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

“خيارها الحرب”

وتعليقا على ذلك، دعا وزير الخارجية اليمني السابق، ونائب رئيس هيئة التشاور التابعة للمجلس الرئاسي، عبدالملك المخلافي، المجتمع الدولي إلى إدانة جماعة الحوثي وإعلانها المعرقل للهدنة وفتح الطرقات.

وقال المخلافي عبر حسابه على موقع “تويتر” مساء أمس: “يكشف الحوثي كل يوم أنه هو المعرقل للسلام وهو المعرقل لفتح الطرقات ولتدفق الوقود والسلع خارجيا وداخليا”.

وأضاف المسؤول اليمني أن الحوثي هو المعرقل لصرف المرتبات وهو الرافض للهدنة وأن خياره الدائم منذ 2004 هو الحرب.

 

وأشار إلى أن الحوثي يستخدم كل هذه القضايا الإنسانية لمصلحته وشرعنة وجوده وانقلابه.

 

 

قد يعجبك ايضا