وافتتح زهير المترجي الشباك مرة في كل شوط، ليقود بطل المغرب للقب للمرة الثانية على حساب الأهلي المصري بعد 2017.

وللموسم الثاني على التوالي أقيمت المباراة النهائية في المغرب بعد قرار الاتحاد الأفريقي (الكاف) المثير للجدل.

 

وعاود المترجي التسجيل مجددا في الدقيقة 48 بتسديدة من كرة عرضية، ثم متابعة لتصويبته من مدى قريب أمام مرمى الشناوي الذي ارتدت منه الكرة.

الأهلي المصري يتوج بلقب أبطال أفريقيا للمرة العاشرة في تاريخه

 

ونجح الوداد في تكرار انتصاره على الأهلي -أكثر الفرق تتويجا بالبطولة برصيد 10 ألقاب- في المباراة النهائية، إذ سبق له الفوز عليه في نهائي نسخة نفس البطولة عام 2017، حيث تعادلا 1-1 في مباراة الذهاب بالقاهرة، قبل أن يفوز الوداد في العودة على ملعبه 1-صفر.

وكان الأهلي اعترض على إقامة المباراة في ملعب الوداد وطالب بإقامتها في ملعب محايد، لكن الكاف لم يلتفت لاحتجاج الفريق المصري المتوج باللقب عشر مرات.

وشهدت الفترة التي سبقت المباراة عدة مشاكل بين الأهلي والكاف بسبب عدد التذاكر المقدمة للفريق.

وسيلعب الوداد أمام غريمه المحلي نهضة بركان في كأس السوبر الأفريقية، كما ضمن التأهل إلى كأس العالم للأندية.