الصحة العالمية تتراجع عن تقيمها لأصل ومنشأ فيروس كورونا

34
ميدل ايست – الصباحية 

تراجعت منظمة الصحة العالمية عن تقييمها السابق حول أصل ومنشأ فيروس “كورونا”، التي كان يعتقد أنه من نتيجة تسرب من مختبر في الصين، ومؤكدة أن هذا التقييم بحاجة إلى دراسة.

 

وتخلّت منظمة الصحة عن تقييمها السابق الذي يجزم بأن الوباء انتقل إلى البشر عبر الخفافيش، وذلك بعد قول علماء إن الخفافيش قد تكون حملت الفيروس عن طريق حيوان آخر، أو بجهد بشري، بحسب وكالة “أسوشييتد برس“.

 

ولفتت الوكالة إلى أن منظمة الصحة عادت الآن وبعد عامين على انتشار “كورونا”، إلى الدعوة بشدة لضرورة إجراء تحقيقات أو دراسات تهدف للتوصل إلى منشأ المرض.

وأوضحت الوكالة أن هذا الموقف يمثل “تراجعا شديدا عن التقييم الأولي لمنظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة في ما يتعلق بأصل الجائحة، ويأتي بعد أن اتهم العديد من المنتقدين منظمة الصحة العالمية بالتسرع في رفض أو التقليل من شأن نظرية التسرب المختبري التي وضعت المسؤولين الصينيين في موقف دفاعي”.

 

 

وخلصت منظمة الصحة العالمية العام الماضي إلى أنه “من غير المحتمل للغاية” أن يكون كوفيد-19 قد تسرب إلى البشر في مدينة ووهان من مختبر.

 

وفي أحدث بيان لها الخميس، قالت منظمة الصحة العالمية إن “بعض البيانات الأساسية” لشرح كيف بدأت الجائحة لا تزال مفقودة.

وقال العلماء إن المجموعة “ستظل منفتحة على جميع الأدلة العلمية التي ستتوفر في المستقبل للسماح بإجراء اختبار شامل لجميع الفرضيات المعقولة”.

 

ومن الطبيعي أن يأخذ تحديد أصل الأمراض حول العالم بضع سنوات، كما حدث في فيروسات سابقة مثل “السارس” وغيرها.

 

وأعلنت منظمة الصحة العالمية سابقاً أن الفيروس الغامض في أواخر شهر ديسمبر من العام 2019، في سوق المأكولات البحرية في مدينة ووهان وسط الصين، ويعد هذا السوق مركزا لبيع الحيوانات البرية والغريبة للاستهلاك البشري، وقد وصفته وسائل الإعلام الصينية بأنه “فوضوي وقذر”، وتم إغلاقه في أول يناير الحالي.

 

وترجح بعض التقارير بأن الفيروس قد يكون انتقل من بعض الثدييات البحرية التي تحمل فيروس “كورونا” مثل حيتان بيلوغا، التي كانت تباع في السوق، الذي ضم حيوانات ميتة أخرى، مثل الخفافيش والدجاج والثعابين.

قد يعجبك ايضا