السودان .. مقتل 9 متظاهرين في “مليونية 30 يونيو” ضد الانقلاب

26
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت مصادر طبية في السودان، مقتل تسعة متظاهرين الخميس في الخرطوم وضاحيتها مدينة أم درمان، خلال مليونية 30 يونيو التي شارك فيها عشرات آلاف السودانيين للمطالبة بإسقاط نظام عبد الفتاح البرهان العسكري.

أن متظاهراً توفي، اليوم الجمعة، متأثراً بإصابته بموكب 24 يونيو/حزيران الماضي بالخرطوم، في وقت بدأ تحرك جديد في الشارع، في موكب يهدف للوصول إلى القصر الرئاسي، وذلك غداة قمع مظاهرات أمس التي أطلق عليها اسم “فجر الخلاص”.

كما تتواصل اعتصامات داخلية بدأ تنظيمها بعدد من الأحياء. وأفاد شهود عيان بأن اعتصام محيط مستشفى الجودة بدأ بالتحرك نحو شارع القصر في موكب يهدف للوصول إلى القصر الرئاسي.

 وبذلك يرتفع عدد قتلى المظاهرات المناهضة لانقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 113، بينهم 9 أشخاص قُتلوا أمس الخميس، أثناء مليونية خرجت في عدد من المدن السودانية لتكون أكبر حصيلة يومية منذ 17 نوفمبر/تشرين الثاني، والذي شهد مقتل 17 شخصاً.

انقطاع خدمة الانترنت ثمّ عودتها

ويوم 30 حزيران/يونيو رمزيًا كثيرًا في هذا البلد الواقع في شرق إفريقيا. إذ تُصادف ذكرى انقلاب الرئيس السوداني السابق عمر البشير على الحكومة المنتخبة ديمقراطيا بمساندة الإسلاميين عام 1989، وكذلك ذكرى التجمّعات الحاشدة عام 2019 التي دفعت الجنرالات على إشراك المدنيين في الحكم بعدما كانوا قد أطاحوا البشير.

وكما في كل مرّة يُدعى فيها للتظاهر، كانت خدمة الانترنت والاتصالات مقطوعة خلال النهار قبل عودتها مساء فيما كانت الحشود تتفرّق وقوات الأمن تطوّق الشوارع الكبيرة، وفق ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس.

إلى ذلك، دانت الآلية الثلاثية المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية للتنمية، الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن السودانية في مواجهة احتجاجات 30 يونيو، منتقدة قطع خدمات الإنترنت والهاتف المحمول لانتهاكها حق التعبير والوصول إلى المعلومات.

ودعت الآلية السلطات إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لوقف العنف، ووضع حدّ للاعتقالات التعسفية، واحترام الحق في التعبير والتجمع السلمي، وإجراء تحقيقات موثوق بها في جميع حوادث العنف. وجددت التزامها بدعم وتسهيل حلّ سوداني-سوداني، لكنها نبهت إلى أن أعمال العنف تلك تؤثر على مجمل العملية السياسية.

قد يعجبك ايضا