السعودية: نؤمن بالحوار والتواصل مع إيران لإنهاء الخلافات

11

ميدل ايست – الصباحية

قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، إن المملكة تؤمن بالحوار والتواصل مع إيران لإنهاء الخلافات، باعتبار أن الحوار أفضل وسيلة لحل الخلافات.

جاء ذلك في كلمة للوزير بن فرحان خلال جلسة في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد بمدينة دافوس السويسرية بمشاركة وزراء خليجيين ومسؤولين أمريكيين وأوروبيين.

 

وأضاف الوزير السعودي: “نؤمن بالحوار مع إيران لإنهاء الخلافات، والتركيز على التنمية بدلاً من الشؤون الجيوسياسية إشارة قوية لطهران بأن هناك مسارات للاتفاق”.

وتابع: “تواصلنا مع إيران ونحاول إيجاد طريقة للحوار”، مشيراً إلى أن بلاده تحاول إيجاد مسار للحوار مع الجميع وتركز على التنمية.

وشدد بن فرحان على أن الحوار هو السبيل الأمثل لحل الخلافات في المنطقة.

 

وقطعت الرياض وطهران العلاقات في 2016، لكن مسؤولين من البلدين أجروا خمس جولات من المحادثات المباشرة استضافها العراق منذ العام الماضي، وكان آخرها في إبريل/نيسان، دون تحقيق أي انفراجة دبلوماسية..

 

العراق يحتضن جولة رابعة من المفاوضات السعودية الإيرانية

 

وفي 13 يناير الجاري، كشف وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في تصريحات صحفية من لبنان، أن هناك اتفاقاً إيرانياً سعودياً في قمة بغداد الأخيرة على الحوار المشترك بما يؤدي في نهاية المطاف لعودة العلاقات الثنائية.

وشدد عبد اللهيان على أن طهران “لم تبادر لأن تكون سبّاقة لقطع العلاقات مع أي بلد إسلامي، ومن ضمنها المملكة العربية السعودية”.

يشار إلى أن السعودية وإيران عقدتا 5 جولات تفاوضية في بغداد بوساطة عراقية، وكشف وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، في ديسمبر الماضي، أن الطرفين قد يعقدان جولة سادسة.

أمن الطاقة أساسي

وفيما يتعلق بالطاقة، قال وزير الخارجية السعودي، إن “الاستقرار أمر أساسي لضمان أمن الطاقة”.

وأضاف: “المملكة مع التحول للطاقة النظيفة لكن ذلك سيستغرق عقوداً، وقد استثمرنا 200 مليار دولار في الطاقة المتجددة”.

ولفت إلى أن بلاده تعمل من أجل استقرار أمن الطاقة العالمي، لافتاً إلى أن “تحالف “أوبك+” واجه تقلبات السوق وعمل لصالح المنتجين والمستهلكين”.

وحول العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، أكد بن فرحان أن السعودية لديها شراكة قوية مع واشنطن، إلا أنه استدرك قائلاً: “في بعض الأحيان يكون هناك خلافات في الرأي بين الدولتين”.

وبشأن التطور الاقتصادي في السعودية، أكد الوزير بن فرحان، أن اقتصاد المملكة سيكون الأسرع نمواً خلال العام الحالي 2023.

وفي أحدث تقرير صادر عن البنك الدولي، في 11 يناير الجاري، رفع البنك تقديراته لنمو اقتصاد السعودية في العام 2022 إلى 8.3%، فيما قال إن اقتصاد المملكة سينمو 3.7% في العام الجاري.

قد يعجبك ايضا