الخارجية التركية ترد على قرار الكونغرس الأمريكي الاعتراف بالإبادة الأرمنية

457
ميدل ايست – الصباحية

علق وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، على تبني مجلس الشيوخ الأمريكي، قرارًا بشأن ضرورة الاعتراف رسميا بالإبادة الجماعية للأرمن.

وقال أوغلو في تغريدة مبطنة “أولئك الذين يستخدمون التاريخ لأغراض سياسية جبناء لا يريدون مواجهة الحقيقة”.

وأكد أوغلو أن قرار مجلس الشيوخ الاعتراف بالإبادة الأرمنية لا يعد أكثر من “عرض سياسي”، وهو قرار غير ملزم ولا يتمتع بأي صلاحية قانونية.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي، تبنى الخميس، بإجماع أعضائه قرارا يعترف بالإبادة الأرمنية بعدما كان مجلس النواب اعترف بذلك رسميا بغالبية ساحقة في تصويت أثار غضب أنقرة.

وكان حلفاء جمهوريون للرئيس دونالد ترامب عرقلوا هذا القرار مرارا في مجلس الشيوخ. لكن أحدا لم يعترض على النص، الخميس، بعدما اقترحه الديموقراطي بوب ميننديز.

وقال السناتور ميننديز “انا مسرور بتبني هذا القرار في زمن لا يزال هناك ناجون من الإبادة”، مضيفا بعدما توقف عن الكلام متأثرا وغلبته الدموع أن هؤلاء “يمكنهم إن يلاحظوا أن مجلس الشيوخ يعترف بما عانوه”.

رد تركي

 

من جانبه كتب مدير الإعلام في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون عبر تويتر أمس أن “سلوك بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي يضر بالعلاقات التركية الأميركية… إن القرار الأميركي الذي تم تنبيه اليوم في مجلس الشيوخ يعرض مستقبل علاقاتنا الثنائية للخطر”.

وأضاف أن النواب الذين صوتوا على هذا القرار “سيبقون في التاريخ المسؤولين الذين عرضوا (العلاقات) بين أمتينا لأضرار دائمة”.

تابع “قانون العقوبات الذي تم تمريره في لجنة الشؤون الخارجية لمجلس الشيوخ أمس، والقرار حول الأرمن الذي تم تمريره اليوم في مجلس الشيوخ، يهددان مستقبل علاقاتنا الثنائية”.

وأضاف أن هذين القرارين “لن يفيدا العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة. وكما أكدنا في وقت سابق، نتوقع من أشقائنا الأرمن أن يقفوا ضد مساعي الكونغرس لتقويض كل المحاولات لتسوية خلافاتنا عبر القنوات العلمية والأكاديمية”.

وتعترف ثلاثون دولة بالإبادة الأرمنية. وتقول تقديرات ان ما بين 1,2 و1,5 مليون ارمني قتلوا خلال الحرب العالمية الأولى بايدي قوات السلطنة العثمانية التي كانت متحالفة آنذاك مع المانيا والنمسا والمجر.

لكن تركيا ترفض استخدام كلمة “إبادة” مكتفية بالإشارة إلى مجازر متبادلة على خلفية حرب أهلية ومجاعة خلفت مئات آلاف الضحايا بين الأتراك والأرمن.

قد يعجبك ايضا