البرلمان العراقي يفشل في مواصلة انعقاده

436

ميدل ايست –

فشل البرلمان العراقي الجديد، في مواصلة جلساته التي بدأها أمس، واستأنفها اليوم الثلاثاء، ليؤجلها مدة 11 يوماً، وسط عجز عن التوافق بشأن رئاستي البرلمان والجمهورية وتشكيل الكتلة الكبرى، بينما يحذر مراقبون من خطورة تجاوز الدستور ما يجعل البلاد أمام أزمات قانونية خطيرة.
وقال النائب عن كتلة “العطاء”، حيدر الفوادي، إن “القوى السياسية اتفقت في الاجتماع الذي عقد اليوم، في القاعة الدستورية بحضور رئيس السن على تأجيل الجلسة النيابية”.

وأشار إلى أن قرار التأجيل جاء لإعطاء الفرصة من أجل انتخاب رئيس البرلمان ونوابه، والوصول إلى الكتلة النيابية الأكبر لتشكيل الحكومة.

في ذات السياق، ذكر مصدر نيابي، أن قادة الكتل ورئيس السن محمد علي زيني اتفقوا على عدم وجود جدوى من انعقاد الجلسات دون اختيار هيئة رئاسة البرلمان.

وكان رئيس السن في البرلمان العراقي، أعلن الثلاثاء، استئناف الجلسة الأولى للبرلمان بحضور 85 نائبا، مشيرا إلى تخصيص الجلسة للمداولات والمداخلات بسبب عدم تحقيق النصاب.

وعقد مجلس النواب العراقي الجديد الاثنين، أولى جلساته أي بعد أكثر من ثلاثة شهور على إجراء الانتخابات البرلمانية، وسط جدل بين الكتل البرلمانية على أيها الأكبر والقادرة على تشكيل الحكومة القادمة.

وتخلل الجلسة الاثنين، تقديم كتلتين نيابيتين إلى رئيس السن على أنهما “الكتلة الأكبر”، الذي بدوره قرر إحالة الموضوع إلى المحكمة الاتحادية للتوضيح.

قد يعجبك ايضا