الاتحاد الدولي لعمال أفريقيا يرفض الحملة التي تستهدف قطر

141
ميدل ايست – الصباحية

عبر الاتحاد الدولي لنقابات العمال في أفريقيا اليوم الاثنين، عن رفضه للحملة الممنهجة التي تستهدف اصلاحات دولة قطر العمالية، على خلفية استضافتها لنهائيات كأس العالم.

وقال نائب الأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات في أفريقيا ،جويل أوديجي، في بيان له، أثناء رده على الهجمات الأخيرة على قطر ” إن ما تحتاجه البلاد الآن هو الدعم للحفاظ على استمرارها في الاصلاحات التي بدأتها منذ سنوات”.

وأكد أوديجي أن الإصلاحات في قوانين العمل التي تنفذها دولة قطر هي عمل مستمر ، مضيفًا أن الهجمات الأخيرة والحملات المستمرة من النقابيين في الشرق الأوسط هي “مناهضة للتقدم”.

ودعا جويل أوديجي إلى التبرع بالدعم العملي حيث لوحظ وجود ثغرات ، مؤكدا أن الحملة التي تستهدف قطر بنيت على بيانات ومعلومات خاطئة ، وأن الإدانات من بعض الدول والمنظمات تفتقر إلى الجوهر.

وكشف أنه خلال زيارة لتقصي الحقائق مع الاتحاد الدولي لنقابات العمال (ITUC-Africa) في فبراير من هذا العام ، أشارت النقابات الأفريقية إلى أن قطر تعمل على تحسين رفاهية العمال.

يذكر أنه في فبراير من هذا العام 2022 ، قامت بعثة من القادة الأفارقة بزيارة الدوحة للتأكد من حالة الإصلاحات على أرض الواقع، وأصدرت البعثة بيانا أكد فيه صحة الإصلاحات في قطر.

وأكدت البعثة أن الإصلاحات واضحة وجلية، ودعا الوفد إلى مزيد من الدعم لقطر لمواصلة التحسين.

وأضاف أوديجي “وكما رأينا ، لم تجعل أي دولة في الشرق الأوسط بأسره أي إصلاح أقرب مما حققته قطر، واعتقدنا أنه لا ينبغي الإشادة بدولة قطر فحسب ، بل يجب تشجيعها على بذل المزيد من الجهد”.

وشدد نائب الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال في أفريقيا على أن هذه الهجمات على دولة قطر لا تصدق وأنه أمر غير مقبول.

وكلما واصلنا رؤية هذه الأنواع من الهجمات على قطر ، كلما أصبح لدينا قناعة تامة أن الدافع وراء الهجمات هو العنصرية.

 

 

من جانبه أكد السناتور النيجيري السابق ، شيهو ساني ، في تغريدة أدان فيها تصريحات رئيس الفيفا السابق بلاتر حول صحول قطر على حق الاستضافة للمونديال، وقال ساني ” إن تصريح رئيس الفيفا السابق سيب بلاتر بأن “قطر خطأ” أمر يستحق الإدانة ، وقد أثبتت قطر بما يفوق التوقعات أنها تستحق استضافة الحدث ، فقط لأنها في الشرق هي دولة مثالية”.

 

وأضاف “بالنسبة لنا ، نحن سعداء بمستوى الحماية الذي يحصل عليه المهاجرون الأفارقة ، ونحن متحمسون لأن هناك ضمانًا لبذل المزيد لمواصلة حمايتهم ، ونحن على استعداد للعمل ودعم الحكومة القطرية لمواصلة التحسين “.

 

 

وتابع ” نحن نتطلع إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بحثًا عن أشياء مماثلة ، نظرًا لأنهما اقتصادات أكبر في المنطقة، لم تقم هذه الاقتصادات بعُشر الإصلاحات والعمل التدريجي الذي قامت به قطر”.

وأضاف “لقد قلبت قطر نظام الكفالة الخاص بها بالكامل إلى ممارسة إنسانية تقدمية على عكس ما لدينا في المنطقة بأسرها “.

وبحسب بيان الاتحاد فقد كان الاتحاد الدولي لنقابات العمال (ITUC) ، والمنشآت الدولية لعمال البناء والأخشاب (BWI) ، والاتحاد الدولي للنقل (ITF) ، والاتحاد الدولي للصحفيين (IFJ) جزءًا من عمليات الإصلاح.

كان الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) ، بصفته صاحب حدث كأس العالم ، نشطًا أيضًا في العملية برمتها.

وأشاد جميع هؤلاء الممثلين بالجهود والنتائج الحقيقية التي سجلتها قطر. بالطبع ، قامت منظمات حقوق الإنسان مثل هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية بمراقبة العمليات على قدم المساواة.

وأشارت التقارير الواردة من جميع هذه المنظمات إلى التشجيع والثناء لاستمرار المكاسب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.