اتحاد نقابات العمال الدولي يشيد بخطوات قطر في مجال اصلاحات العمل

29
ميدل ايست – الصباحية 

أشادت الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال السيدة شاران بورو، بالإصلاحات التي قامت بها دولة قطر فيما يتعلق بقوانين العمل والممارسات الفضلى المتعلقة به، في إطار جهودها المستمرة لتعزيز حقوق العمال الوافدين وحمايتها.

وقالت أن دولة قطر أحرزت تقدمًا مذهلاً في معاملتها للعمال الأجانب لتصبح دولة صالحة لاستضافة كأس العالم التي تنطلق في الـ 20 من نوفمبر القادم.

وأكد الاتحاد الدولي لنقابات العمال (IUTC) والذي يمثل أكثر من 200 مليون عامل في جميع أنحاء العالم ، أن اصلاحات قطر تمثلت في زيادة الحد الأدنى للأجور وإجراء عمليات تفتيش أكثر صرامة بشأن حقوق العمال خلال المونديال، وتحسين ظروف العمل للعمال.

ودعت شاران بورو دول الخليج للسير على خطى دولة قطر في مجال اصلاحات العمل، والاستفادة من تجربة قطر في إقرار التشريعات و الاجراءات الهادفة لإرساء إصلاحات جوهرية في قطاع العمل، التي أفضت إلى التقدم في مجال تحسين بيئة العمل

.

 

وأكدت بورو أن “التغييرات كانت في البداية صعبة وكان هناك العديد من التحديات، إلا أن النتائج كانت جيدة ،ونحن على يقين في الاتحاد أنهم سيستمرون إلى ما بعد نهائي كرة القدم في 18 ديسمبر ، وأنه يجب على الدول المجاورة أن تنتبه “لأنهم الآن هدفنا”.

وبينت أن هناك نقابة للعمال في الكويت لكن “هيكليّتها بحاجة إلى إصلاح” كما أن هناك اتحادات للعمال في البحرين إلا أنها تحتاج إلى “حرية أكبر” و “لا يزال هناك مستوى من القمع الحكومي في الإمارات والسعودية”.

وتعرضت دولة قطر التي تستضيف نهائيات كأس العالم الشهر المقبل، لحملة تحريض واتهامات كاذبة حول وجود أعداد كبيرة من الوفيات في عمال منشآت كأس العالم، الأمر الذي لطالما نفته الدولة الخليجية.

 

وقالت بورو إن المزاعم بأن أكثر من 6000 عامل لقوا حتفهم في مواقع البناء في العقد الذي تلا فوز الدولة بالبطولة هي “أسطورة”.

وتابعت في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية”إذا تجولت في هذه المدينة في عام 2012 أو 2013 ، ولم ترَ سقالات ، ولا أحزمة واقية ، ولا معدات حماية ، فمن الواضح أن الإصابات والوفيات ستكون هائلة”.

لكن منذ أن أطلق الاتحاد الدولي للنقابات شكوى لمنظمة العمل الدولية ضد قطر في عام 2016 ، سرعان ما تعاونت السلطات في قطر باجراء اصلاحات على قوانين العمل وتحسين الرواتب وظروف المعيشة.

وأشادت بورو بالقانون القطري لحماية العمال من الإجهاد الحراري معتبرةً أنه “أحد أفضل قوانين (مكافحة) الإجهاد الحراري في العالم”.

وقالت بورو التي ستترك منصبها كأمين عام للاتحاد الشهر المقبل “أستطيع أن أقول بصراحة الآن أن نصيحتي للجماهير هي الذهاب إلى كأس العالم والاستمتاع”.

وتعقيبًا على إعلان مدن فرنسية بينها العاصمة باريس، امتناعها عن عرض مباريات كأس العالم على الشاشات العملاقة، قالت بورو “إنه لأمر محزن بعض الشيء عندما نرى ذلك، مهما كان السبب، فهم لا يسمعون عن التغيير الذي حصل والتقدم المذهل الذي أُحرز”.

بعد اجتماع مع مسؤولين حكوميين ، قال الاتحاد الدولي للنقابات إن قطر وافقت على مراجعة الحد الأدنى للأجور البالغ 250 دولارًا في الشهر، إضافة إلى مسألة تقديم طعام ومسكن للعمّال، في الأشهر المقبلة.

كانت قطر ساحة معركة رئيسية في حملة الاتحاد الدولي للنقابات (ITUC) ضد “العبودية الحديثة” ، لكن بورو قال إن الدوحة أجرت “تحولاً لمدة 10 سنوات”.

وقطر هي “الأولى بين دول الخليج التي تفرض حدًّا أدنى غير تمييزي للأجور يُطبّق على جميع العمال، بمن فيهم العمالة المنزلية.

وقال الاتحاد الدولي للنقابات إن قطر وافقت أيضًا على زيادة عمليات تفتيش العمل للفنادق وشروط حراس الأمن خلال كأس العالم.

ووافقت الحكومة أيضا على تعزيز الحماية لعاملات المنازل ، اللواتي تقول جماعات حقوقية أنهن معرضات لخطر الاعتداء الجسدي والجنسي.

قد يعجبك ايضا