إعلان ملابس داخلية في مصر يثير موجة غضب .. والبرلمان يتحرك

498
ميدل ايست – الصباحية 

أثار إعلان شركة ملابس داخلية المصرية (قطونيل)، مع بدء شهر رمضان المبارك، موجة من الغضب في الشارع المصري، لما يحتوى على مشاهد وألفاظ مخلة بالآداب العامة، ووصلت حد مطالبة البرلمان التحرك لوقف بث الإعلان، الأمر الذي دفع الشركة إلى وقف الإعلان.

ويظهر في الإعلان الممثلة الأردنية ميس حمدان وهي تغني لـ”ابن الجيران” وتبدي إعجابها بملابسه الداخلية، في حين كانت ترقص إلى جانب عدد من الفتيات الأخريات، وقال منتقدون إن الممثلة استخدمت كلمات وإيحاءات جسدية “خادشة للحياء”، بينما لم يصدر أي تعليق من الممثلة حتى ظهر الأحد.

الإعلان أثار حالة من الضجة في الشارع المصري، دفع إعلان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر إلى عقد اجتماع لبحث الشكوى المقدمة ضد هذا الاعلان ، وقال صالح الصالحي عضو  لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، قوله إن “اللجنة ستتخذ توصيات عاجلة بشأن مخالفات إعلان قطونيل، سيتم رفعها  للمجلس لاتخاذ قرارات عاجلة بشأن المخالفات”

تحرك البرلمان

كما شهد البرلمان المصري أيضاً مطالبات بإيقاف بث الإعلان وتطبيق عقوبات على المسؤولين عنه، فقد طالبت عضوة لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، سوزي ناشد، بضرورة وقف الإعلان وتطبيق العقوبات الموجودة في القانون بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تتجاوز سنتين، وغرامة لا تقل عن 500 جنيه ولا تزيد على ألفي جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين على صاحب الشركة.

قالت ناشد في تصريح لموقع “صدى البلد” المصري، إن “هذا الإعلان يتنافى مع القيم والمبادئ والذوق العام في مصر، ويأتي تحت مسمى خدش الحياء، ولذلك يجب تنفيذ العقوبات التي جاءت بالقانون؛ حتى يكون عبرة لمن تسوّل له نفسه أن يبث هذه الإعلانات مرَّة أخرى”.

الشركة تستجيب للضغوط 

 

وبعد سيل الانتقادات الجارفة، أعلنت مجموعة (قطونيل) المصرية، الاستجابة للضغوط ووقف بث إعلان لشركة ملابس داخلية على وسائل الإعلام المصرية.

وبحسب صحيفة “المصري اليوم” فإن “مجلس إدارة مجموعة قطونيل قرر وقف إعلان الشركة الذي تسبب في حالة كبيرة من الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي”.

قد يعجبك ايضا