إضراب عام يشل حركة النقل والمؤسسات الحكومية في تونس ..

29
ميدل ايست – الصباحية

عمّ الإضراب العام كافة المحافظات التونسية، اليوم الخميس، دعى إليه الاتحاد العام للشغل ( أكبر الاتحادات النقابية)، وتعطلت خدمات النقل والطيران والمصالح الحكومية، وذلك احتجاجاً على تردي الأوضاع الاقتصادية وتفرد الرئيس قيس سعيد بالسلطة.

 

وكان الاتحاد قد أعلن أن الإضراب في القطاع العام سيشمل المطارات والموانئ البحرية، وقال في بيان نشره أمس “إن الحكومة الحالية تصر على نفس نهج الحكومات السابقة في التنكر لحقوق العمال وتحميلهم تبعات خياراتها المؤدية لنسف المكتسبات والتراجع عن الاتفاقيات”.

 

التصعيد ضد قيس سعيد .. قضاة تونس يقررون تعليق العمل بالمحاكم

 

ونفّذ الاتّحاد العام التونسي للشغل إضرابًا عن العمل في القطاع العام ردًّا على رفض الحكومة مطالبه بزيادة رواتب العمال والموظفين، في خطوة تشدد الضغط على الرئيس قيس سعيّد وإدارته في بلد يعاني أصلًا من أزمة سياسية ومالية خانقة.

يمثّل اتحاد الشغل طرفا فاعلا ومهما جدا في الحياة السياسية في البلاد منذ تأسيسه عام 1946. وقد حصل هذا التجمّع النقابي على جائزة نوبل للسلام عام 2015 مكافأة له على دوره في حلّ أزمة سياسية حادّة مرّت بها تونس، مهد ما سُمّي بثورات “الربيع العربي” التي انطلقت من هناك عام 2011.

 

وأظهرت مقاطع فيديو حصلت عليها الجزيرة مباشر، خلو محطتي المترو والحافلات في ساحة الجمهورية بتونس العاصمة من الركاب، كما أكد الطيران المدني إغلاق المجال الجوي حتى نهاية اليوم الخميس.

 

في المقابل، قالت وزارة النقل، إن حركة النقل العمومي ستشهد اضطرابا على مستوى كافة منشآتها ومؤسساتها الوطنية والجهوية تبعا للإضراب الذي دعا له الاتحاد العام التونسي للشغل. وأشارت الوزارة إلى أنّها اتخذت، بالتنسيق مع السلطات المركزية والجهوية، جميع التدابير اللازمة لتوفير الحد الأدنى من الخدمات.

كذلك أعلنت الخطوط التونسية، إلغاء رحلاتها المبرمجة بتاريخ الخميس، وتأجيلها إلى أيّام الجمعة والسبت والأحد 17 و18 و19 يونيو/ حزيران الجاري.

وقالت الشركة في بيان على صفحتها على فيسبوك، إنّه يمكن لمسافريها المسجّلين في رحلات الخميس والمؤجّلة، استرجاع قيمة تذاكرهم أو تغيير الحجز مجّانا دون مصاريف إضافية وعلى مدى أسبوع كامل في حال عدم توافق توقيت السفرات المؤجّلة مع التزاماتهم.

قد يعجبك ايضا