إسبر : يتحدث عن مصير القوات الأمريكية في سوريا

405
ميدل ايست – الصباحية

قال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر،الإثنين، إن بلاده تعتزم الإبقاء على بعض القوات الأمريكية في بعض المناطق القريبة من آبار النفط  شمال شرق سوريا.

وقال إسبر في مؤتمر صحافي مع نظيره الأفغاني في كابول: “هناك قوات أمريكية في بعض القرى تحمي الحقول النفطية وهي ليست في حالة انسحاب، حالة الانسحاب في مناطق حدودية فقط مثل كوباني”.

وأضاف إسبر: “عملية الانسحاب سوف تستغرق أسابيع وليس أيام، وبعض من قواتنا سوف تبقى في القرى المحاذية لحقول النفط في شمال شرق سوريا بهدف منع إمكانية وصول تنظيم “داعش” وغيرهم للاستفادة من هذه الموارد”، متابعا: “قواتنا ستبقى قريبة من مراكز القتال في سوريا وحتى الآن لم نتخذ قرارا بالانسحاب النهائي من هناك”.

وتطرق إسبر لملف وقف إطلاق النار الذي أبرمته الولايات المتحدة مع تركيا، وقال إن “المخابرات الأمريكية تساعد في مراقبة الهدنة في شمال سوريا”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت الأحد الماضي عن سحب ألف جندي أميركي منتشرين في شمال وشرق سوريا، بعد خمسة أيام من الهجوم التركي على المقاتلين الأكراد، من قاعدة على أطراف المنطقة العازلة التي تعمل أنقرة على إنشائها.
المزيد :انسحاب كل مقاتلي قسد من مدينة رأس العين بالاتفاق مع تركيا

إلى ذلك نقلت وكالة فرانس برس عن شهود عيان أن مركبات عسكرية أمريكية تقل جنوداً قد عبرت جسر معبر فيشخابور الحدودي مع الحدود العراقية وذلك باتجاه إقليم كردستان العراق.

وشاهد مراسل وكالة فرانس برس الأحد أكثر من سبعين مدرعة وسيارة عسكرية ترفع العلم الأميركي وتعبر مدينة تل تمر السورية بينما كانت مروحيات تواكبها في الأجواء.

 

وكانت قوات النظام السوري دخلت مساء الأربعاء مدينة كوباني (عين العرب) بموجب اتفاق مع الإدارة الذاتية الكردية التي طلبت دعما من النظام في مواجهة الهجوم التركي. وقد انتشرت قوات النظام خلال الأيام الماضية في مناطق حدودية عدة كانت بأيدي الأكراد.

من جانبه أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن الهدف الوحيد من عملية “نبع السلام” هو حماية حدود البلاد والقضاء على “الممر الإرهابي”.

وأضاف أكار: “تنظيما “بي كا كا، ي ب ك” يتلقيان الكثير من الدعم المادي من بعض حلفائنا، وإن كل سلاح يقدم إليهما يتم توجيهه ضدنا”.

 

قد يعجبك ايضا