أوروبا تشدد اجراءاتها لمواجهة أوميكرون .. مع اقتراب أعياد الميلاد

133

ميدل ايست – الصباحية

أعلنت عدد من الدول الأوروبية تشديد القيود أو إلغاء احتفالات أعياد الميلاد لمواجهة الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات مع الانتشار الواسع لـ”أوميكرون” (Omicron) -المتحور الجديد من فيروس كورونا.

ففي العاصمة الفرنسية باريس ومدن أخرى تظاهر الآلاف للتعبير عن رفضهم القيود الحكومية الجديدة. وشهدت المظاهرات مشاركة واسعة، حيث هتف المتظاهرون ضد بطاقة التلقيح التي كانت الحكومة تخطط لها.

كما أعلنت هولندا تنفيذ إغلاق صارم خلال فترة أعياد الميلاد، إذ ستٌغلق المتاجر غير الأساسية والبارات وصالات الألعاب الرياضية ومحلات تصفيف الشعر والأماكن العامة الأخرى، حتى منتصف يناير/كانون الثاني على الأقل.

وقال رئيس الوزراء الهولندي، مارك روتي، إن الإجراءات “لا مفر منها” وسط مخاوف بشأن متحور أوميكرون.

وتدخل هذه القواعد الجديدة حيز التنفيذ، يومه الأحد، وأضاف روتي في مؤتمر صحفي: “أقف هنا الليلة ومزاجي كئيب .. لتلخيص الأمر في جملة واحدة، ستعود هولندا إلى الإغلاق ابتداء من الغد”.

بريطانيا تسجل رقم قياسي بأعداد الإصابات .. وتحذيرات من عدم كفاية التطعيمات لمواجهة أوميكرون

إلى ذلك حذر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي من أن السفر يزيد من احتمال انتشار فيروس كورونا بين الأشخاص الملقحين بالكامل.

وقال فاوتشي لشبكة “أن بي سي نيوز” : “لا شك في أن هذا (أوميكرون) لديه قدرة استثنائية على الانتشار”.

وأضاف فاوتشي، الذي يقدم استشارات للبيت الأبيض بشأن سبل مكافحة كورونا، إن المتحور الجديد من الفيروس “ينتشر على نطاق واسع في كافة أنحاء العالم”.

وقال: “إذا استمر الوضع على ما هو عليه حالا، فإن مستشفياتنا ستتعرض لضغوط كبيرة”.

وأشار إلى تفاوت كبير في المخاطر عندما يتعرض شخص ملقح وحصل على جرعة إضافية للمتحور الجديد ويصاب شخص لم يحصل على اللقاح من قبل.

وحصل أكثر من 77 في المئة من الأشخاص المؤهلين للحصول على اللقاح في الولايات المتحدة على جرعة واحدة على الأقل، بحسب بيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

قد يعجبك ايضا