أردوغان يستقبل رئيس إسرائيل لتحسين العلاقات .. وسط احتجاجات رافضة لهذه الزيارة

47

ميدل ايست – الصباحية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء 9 مارس/آذار 2022، إنه أكد لنظيره الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، أهمية حل الدولتين (إسرائيل وفلسطين)، والأهمية التي توليها أنقرة لخفض التوتر في المنطقة، مشدداً على ما توليه أنقرة من أهمية للمكانة التاريخية للقدس والحفاظ على الهوية الدينية للمسجد الأقصى وقدسيته.

جاء ذلك في كلمة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإسرائيلي، عقب لقائهما بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة.

فيما قال أردوغان: “واثق بأن الزيارة التاريخية للرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ ستكون نقطة تحوُّل جديدة في العلاقات بين بلدَينا”، لافتاً إلى أن “الهدف المشترك لتركيا وإسرائيل هو إعادة إحياء الحوار السياسي بين البلدين على أساس المصالح المشتركة ومراعاة الحساسيات المتبادلة”.

أضاف “أعتقد أن هذه فرصة لإحياء التعاون في مجال الطاقة والذي كان قد بدأ في السابق”، في إشارة إلى أنشطة سفن التنقيب والمسح السيزمي التركية في البحر المتوسط والبحر الأسود.

وكان أردوغان قال في وقت سابق إن الجانبين يمكنهما العمل سويا لنقل الغاز الطبيعي الإسرائيلي إلى أوروبا، في إحياء لفكرة نوقشت لأول مرة منذ أكثر من 20 عاما.

ومن الممكن أن تخفف إمدادات الغاز من منطقة البحر المتوسط اعتماد أوروبا على الغاز الروسي الذي أصبح موضوعا ساخنا في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا وما أعقبه من نداءات من القادة الأوروبيين لتقليل اعتماد القارة على الغاز الروسي.

وتعثرت خطط لمد خط أنابيب تحت سطح البحر من شرق البحر المتوسط إلى أوروبا مع استبعاد تركيا بعد أن أبدت الولايات المتحدة شكوكها في الأمر في يناير/ كانون الثاني.

وقال مسؤول تركي بارز إن غزو روسيا لأوكرانيا أظهر أن هناك حاجة لخطوات ملموسة لتنويع مصادر الطاقة في السوق.

وتابع قائلا “من الحيوي للغاية نقل موارد الغاز الإسرائيلي إلى تركيا ومن هناك إلى الأسواق الأوروبية… تركيا مستعدة لاتخاذ الخطوات الضرورية ولعب دورها في هذا الشأن”.

وقال هرتسوغ إن الجانبين يجب أن يتفقا على أنهما لا يجب أن يتفقا على كل شيء.

وتابع قائلا “لكننا نطمح لحل خلافاتنا على أساس الاحترام المتبادل وحسن النية من خلال الآليات والمؤسسات المناسبة التي سنعمل على تطويرها معا مع تطلعنا سويا نحو مستقبل مشترك”.

وأضاف “أنت وأنا وشعبك وشعبي، كلنا أبناء إبراهيم أبو المؤمنين بالله”.

احتجاج

هوت العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل إلى أدنى مستوى لها في 2018 عندما طردت كل من تل أبيب وأنقرة السفيرين في نزاع بسبب قتل القوات الإسرائيلية 60 فلسطينيا خلال احتجاجات عنيفة على حدود قطاع غزة.

وأدى ذلك إلى توقف مصالحة تدريجية على مدار سنوات في أعقاب خلاف على غارة إسرائيلية عام 2010 على سفينة مساعدات كانت في طريقها إلى غزة أسفرت عن مقتل تسعة ناشطين أتراك. وتوفي ناشط عاشر أصيب في الحادث عام 2014 بعد أن ظل سنوات في غيبوبة.

وتظاهر عشرات الأتراك، اليوم، الأربعاء، احتجاجا على زيارة هرتسوغ ودعوا أنقرة للرجوع عن “خطأ” تعزيز العلاقات في ظل العداء الطويل بسبب مقتل النشطاء.

وفي المظاهرة التي دعت إليها منظمة تأسست لدعم ضحايا هذا الحادث، اصطف عشرات الأشخاص خلف لافتة كتبوا عليها شعار يقول “لا نريد قاتلا في بلادنا”.

وهتف المتظاهرون “مافي مرمرة هي فخرنا”، في إشارة إلى اسم سفينة المساعدات التي تعرضت للاعتداء.

وقال محمد تونج أحد النشطاء الذي كانوا على السفينة مافي مرمرة وقت الحادث “هذا مصدر ألم عظيم وعذاب. الأمر يشبه غرس سكين في صدر شعبنا”.

وتبادلت أنقرة وتل أبيب الاتهامات بسبب احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية ودعم أنقرة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير القطاع.

ورغم سنوات العداء استمرت التجارة بين تركيا وإسرائيل وبلغت قيمتها 6.7 مليار دولار في 2021 ارتفاعا من خمسة مليارات دولار في العامين 2019 و2020 وفقا للأرقام الرسمية.

(رويترز)

قد يعجبك ايضا